طونى خليفة :اجرا الكلام : الشاعر .. احمد فؤاد نجم : كاملة

Posted: February 11, 2013 in Fine Arts



أحمد فؤاد نجم (23 مايو 1929 – في قريه كفر أبو نجم بمدينه أبو حماد محافظة الشرقية) أحد أهم شعراء العامية في مصر وأحد ثوار الكلمة واسم بارز في الفن والشعر العربي وبسبب ذلك سجن عدة مرات. يترافق اسم أحمد فؤاد نجم مع ملحن ومغن هو الشيخ إمام، حيث تتلازم أشعار نجم مع غناء إمام لتعبر عن روح الاحتجاج الجماهيري الذي بدأ بعد نكسة حزيران 1967.

في عام 2007 اختارته المجموعة العربية في صندوق مكافحة الفقر التابع للأم المتحدة سفيرا للفقراء.
محتويات

1 حياته
2 زواجه
3 العمل السياسى
4 قالوا عنه
5 من أشعاره
6 وصلات خارجية
7 أنظر أيضاً
8 مراجع

حياته

ولد أحمد فؤاد نجم – وهو ينتمي إلى عائلة نجم المعروفة في ارجاء مصر[بحاجة لمصدر] – لأم فلاحة أمية من الشرقية (هانم مرسى نجم) وأب يعمل ضابط شرطة (محمد عزت نجم) وكان ضمن سبعة عشر ابن لم يتبق منهم سوى خمسة والسادس فقدته الأسرة ولم يره، التحق بعد ذلك بكتّأب القرية كعادة أهل القري في ذلك الزمن.

أدت وفاة والده إلى انتقاله إلى بيت خاله حسين بالزقازيق حيث التحق بملجأ أيتام 1936 – والذي قابل فيه عبد الحليم حافظ- ليخرج منه عام 1945 وعمره 17 سنة بعد ذلك عاد لقريته للعمل راعي للبهائم ثم انتقل للقاهرة عند شقيقه إلا أنه طرده بعد ذلك ليعود إلى قريته.

عمل نجم في معسكرات الجيش الإنجليزي متنقلا بين مهن كثيرة كواء..لاعب كرة.. بائع..عامل انشاآت وبناء.. ترزي. وفي فايد وهي احدى مدن القنال التي كان يحتلها الإنجليز التقى بعمال المطابع الشيوعيين..و كان في ذلك الحين قد علم نفسه القراءة والكتابة وبدأت معاناته الطويلة تكتسب معنى. واشترك مع الآلاف في المظاهرات التي اجتاحت مصر سنة 1946 وتشكلت أثناءها اللجنة الوطنية العليا للطلبة والعمال.

يقول نجم: كانت أهم قراءاتي في ذلك التاريخ هي رواية الأم ل مكسيم غوركي, وهي مرتبطة في ذهني ببداية وعيي الحقيقي والعلمي ب حقائق هذا العالم, والأسباب الموضوعية لقسوته ومرارته. ″ ولم أكن قد كتبت شعرا حقيقيا حتى ذلك الحين وانما كانت أغان عاطفية تدور في اطار الهجر والبعد ومشكلات الحب الاذاعية التي لم تنته حتى الآن… وكنت في ذلك الحين أحب ابنة عمتي وأتمناها, لكن الوضع الطبقي حال دون اتمام الزواج لأنهم أغنياء″.

و خرج الشاعر مع 90000 ألف عامل مصر من المعسكرات الإنجليزية بعد أن قاطعوا العمل فيها على اثر إلغاء المعاهدة, وكان يعمل بائعا حينئذ فعرض عليه قائد المعسكر أن يبقى وإلا فلن يحصل على بضائعه,» ولكنني تركتها وذهبت«.

و في الفترة ما بين 51 إلى56 اشتغل شاعرنا عاملا في السكك الحديدية. وبعد معركة السويس قررت الحكومة المصرية أن تستولي على القاعدة البريطانية الموجودة في منطقة القنال وعلى كل ممتلكات الجيش هناك. وكانت ورش وأبورات الزقازيق تقوم في ذلك الحين بالدور الأساسي لان وابورات الإسماعيلية والسويس وبور سعيد ضربت جميعا في العدوان. ″ وبدأنا عملية نقل المعدات. وشهدت في هذة الفترة أكبر عملية نهب وخطف شهدتها أو سمعت عنها في حياتي كلها.أخذ كبار الضباط والمديرون ينقلون المعدات وقطع الغيار إلى بيوتهم… وفقدت أعصابي وسجلت احتجاجي أكثر من مرة… وفي النهاية نقلت إلى وزارة الشؤون الاجتماعية بعد أن تعلمت درسا كبيرا.أن القضية الوطنية لا تنفصل عن القضية الاجتماعية, كنت مقهورا وأرى القهر من حولي أشكالا ونماذج…كان هؤلاء الكبار منهمكين في نهب الورش, بينما يموت الفقراء كل يوم، دفاعا عن مصر…″.

و في وزارة الشؤون الاجتماعية عملت طوافا أوزع البريد على العزب والكفور والقرى وكنت أعيد في هذه المرحلة اكتشاف الواقع بعد أن تعمقت رؤيتي وتجربتي. شعرت حينئذ رغم أنني فلاح وعملت بالفأس لمدة 8 سنوات أن حجم القهر الواقع على الفلاحين هائل وغير محتمل. كنت أجد في الواقع المصري مرادفات حرفية لما تعلمته نظريا. كان التناقض الطبقي بشعا.

في سنة 1959 التي شهدت الصدام الضاري بين السلطة واليسار في مصر على اثر أحداث العراق انتقل الشاعر من البريد إلى النقل الميكانيكي في العباسية أحد الأحياء القديمة في القاهرة. يقول نجم: وفي يوم لا يغيب عن ذاكرتي أخذوني مع أربعة آخرين من العمال المتهمين بالتحريض والمشاغبة إلى قسم البوليس وهناك ضربنا بقسوة حتى مات أحد العمال ״.

…و ما زالت آثار الضرب واضحة على جسد نجم حتى الآن… ″ وبعد أن أعادونا إلى المصنع طلبوا إلينا أن نوقع إقرارا يقول أن العامل الذي مات كان مشاغبا وأنه قتل في مشاجرة مع أحد زملائه..و رفضت أن أوقع ,فضربت.″ وبعد ذلك عاش نجم فترة شديدة التعقيد من حياته إذ وجهت إليه تهمة الاختلاس, ووضع في السجن لمدة 33 شهرا.

بعدها بسنوات عمل بأحد المعسكرات الإنجليزية وساعد الفدائيين في عملياتهم، بعد إلغاء المعاهدة المصرية الإنجليزية دعت الحركة الوطنية العاملين بالمعسكرات الإنجليزية إلى تركها فاستجاب نجم للدعوة وعينته حكومة الوفد كعامل بورش النقل الميكانيكي وفي تلك الفترة قام بعض المسؤلين بسرقة المعدات من الورشة وعندما اعترضهم اتهموه بجريمة تزوير استمارات شراء مما أدى إلى الحكم عليه 3 سنوات بسجن قره ميدان(اكد احمد فؤاد نجم في أحد البرامج انه فعلا كان مذنب) حيث تعرف هناك على أخوه السادس (على محمد عزت نجم) وفي السنة الأخيرة له في السجن اشترك في مسابقة الكتاب الأول التي ينظمها المجلس الأعلى لرعاية الآداب والفنون وفاز بالجائزة وبعدها صدر الديوان الأول له من شعر العامية المصرية (صور من الحياة والسجن) وكتبت له المقدمة سهير القلماوي ليشتهر وهو في السجن.

بعد خروجه من السجن عُين موظف بمنظمة تضامن الشعوب الآسيوية الأفريقية وأصبح أحد شعراء الإذاعة المصرية وأقام في غرفة على سطح أحد البيوت في حي بولاق الدكرور بعد ذلك تعرف على الشيخ إمام في حارة خوش قدم (معناها بالتركية قدم الخير) أو حوش آدم بالعامية ليقرر أن يسكن معه ويرتبط به حتى أصبحوا ثنائي معروف وأصبحت الحارة ملتقى المثقفين. وقد نجحا في إثارة الشعب وحفز هممه قديما ضد الاستعمار ثم ضد الديكتاتورية الحاكمة ثم ضد غيبة الوعي الشعبي، ويقول نجم عن رفيق حياته انه(أول موسيقي تم حبسه في المعتقلات من أجل موسيقاه وإذا كان الشعر يمكن فهم معناه فهل اكتشف هؤلاء أن موسيقى إمام تسبهم وتفضحهم) وقد انفصل هذا الثنائي بعد فترة واتهم الشيخ إمام قرينه أحمد فؤاد بأنه كان يحب الزعامة وفرض الراى وانه حصد الشهرة بفضله ولولاه ما كان نجم. ويرى أحمد فؤاد نجم أن العامية أهم شعر عند المصريين لأنهم شعب متكلم فصيح وأن العامية المصرية أكبر من أن تكون لهجة وأكبر من أن تكون لغة.فالعامية المصرية روح وهى من وجهة نظره أنها أهم إنجاز حضاري للشعب المصري واحمد فؤاد نجم شاعر متدفق الموهبة فقد ألف العيد من الاغانى والتي تعبر جميعها عن رفضه للظلم وحبه الفياض لمصر واستيعابه الكامل للواقع الأليم. من بين من غنوا أغانيه الموسيقي السوري بشار زرقان الذي ربطته به علاقة عمل استمرت لسنوات، سجلو ا معا ألبوم (على البال).
زواجه

تزوج العديد من المرات أولها من فاطمة منصور أنجب منها عفاف وأشهرها زواجة من الفنانة عزة بلبع والكاتبة صافيناز كاظم وأنجب منها نوارة نجم تعمل بالمجال الصحفي ,و ممثلة المسرح الجزائرية الأولى صونيا ميكيو، الآن متزوج من السيدة أميمة عبد الوهاب وأنجب منها زينب، لدى نجم 3 أحفاد من عفاف : مصطفى، صفاء وأمنية

من أهم اشعار أحمد فؤاد نجم كتابته عن جيفارا رمز الثورة في القرن العشرين. حصل الشاعر على المركز الأول في استفتاء وكالة أنباء الشعر العربي ([1])
العمل السياسى

انضم أحمد فؤاد نجم إلى حزب الوفد منتصف يونية عام 2010م بعد فوز الدكتور السيد البدوي شحاتة بانتخابات رئاسة الحزب في اتخابات عرفت بنزاهتها. إلا أنه أعلن استقالته في منتصف أكتوبر من ذات العام جراء الأزمة التي تسبب بها الدكتور سيد البدوي عندما أقال إبراهيم عيسى من رئاسة تحرير الدستور التي اشتراها السيد البدوي مع عدة شركاء في ذات العام. بعد ثورة 25 يناير يعتبر واحد من مؤسسين حزب المصريين الأحرار. تم إنتاج فيلم يحكي سيرته واسمه الفاجومي وهو مأخوذ من مذكراته الشخصية.
قالوا عنه

قال عنه الشاعر الفرنسي لويس أراغون : إن فيه قوة تسقط الأسوار وأسماه الدكتور علي الراعي الشاعر البندقية في حين سماه أنور السادات الشاعر البذيء.
من أشعاره

يعيش أهل بلدي
جائزة نوبل
الاخلاق
الخواجة الأمريكاني
استغماية
الأقوال المأسورة
هما مين واحنا مين
البتاع
الكلمات المتقاطعة
حسبة برما
كلب الست
نيكسون جاء
بابلو نيرودا
تذكرة مسجون
شقع بقع
الثوري النوري
الندالة
أبجد هوز (سايجون)
ورقة.. من ملف القضية
شيد قصورك
تخيل لي الأماني أن حظى

وصلات خارجية

موقع احمد فؤاد نجم
الأعمال الكاملة لأحمد فؤاد نجم
ديوان أحمد فؤاد نجم
سيرة أحمد فؤاد نجم
روافد: حوار توثيقي مع أحمد فؤاد نجم “الجزء الأول”. العربية نت
روافد: حوار توثيقي مع أحمد فؤاد نجم “الجزء الثاني”. العربية نت
شعر أحمد فؤاد نجم من شعراء مصر والسودان
مدونة الشاعر أحمد فواد نجم
قريب جدا – مع احمد فؤاد نجم – الجزء الأول على موقع «يوتيوب»قناة الحرة، 4 سبتمبر 2009
قريب جدا – مع أحمد فؤاد نجم – الجزء الثاني على موقع «يوتيوب
Ahmed Fouad Negm

Ahmed Fouad Negm
Background information
Also known as Ahmed Negm
Born 22 May 1929
Origin Sharqia, Egypt
Genres Egyptian music
Occupations Vernacular poet
Instruments Vocals, Oud

Ahmed Fouad Negm (Arabic: احمد فؤاد نجم‎, pronounced [ˈæħmæd foˈʔæːd ˈneɡm]; popularly known as el-Fagommi الفاجومي ([elfæˈɡuːmi]) is an Egyptian vernacular poet. Born in Sharqia, Egypt on May 22, 1929, Negm is well known for his work with Egyptian composer Sheikh Imam, as well as his patriotic and revolutionary Egyptian Arabic poetry. Negm has been regarded as a folk hero and voice for the Egyptian underclass.[1]
Contents

1 Background
2 Work
3 Notes
4 External links
5 References

Background

Ahmed Fouad Negm was born to a family of fellahin the Egyptian countryside. His mother, Hanem Morsi Negm, was a housewife, and his father Mohammed Ezat Negm, a police officer. Negm was one of seventeen brothers, only six of whom are still living. Like many poets and writers of his generation, he received his education at the religious Kutaab schools managed by El-Azhar.

When his father died, he went to live with his uncle Hussein in Zagazig, but was placed in an orphanage in 1936 where he first met famous singer Abdel Halim Hafez. In 1945, at the age of 17, he left the orphanage and returned to his village to work as a shepherd. Later, he moved to Cairo to live with his brother who eventually kicked him out only to return to his village again to work in one of the English camps while helping with guerilla operations.

After the agreement between Egypt and Britain, the Egyptian National Workers’ Movement asked everyone in the English camps to quit their job. Negm was then appointed by the Egyptian government as a laborer in mechanical workshops. He was imprisoned for 3 years for counterfeiting form, during which he participated and won first place in a writing competition organized by the Supreme Council for the Arts. He then published his first collection “Pictures from Life and Prison” in vernacular Egyptian Arabic and became famous after Suhair El-Alamawi introduced his book while he was still in prison. After he was released, he was appointed as a clerk in the organization for Asian and African peoples. He also became a regular poet on Egyptian radio.

Negm lived in a small room on the rooftop of a house in Boulaq el-Dakror neighborhood. When he met singer and composer Sheikh Imam in Khosh Adam neighborhood, they became roommates and formed a famous signing duet. Negm was also imprisoned several times due to his political views, particularly his harsh criticism of Egyptian presidents Gamal Abdel Nasser, Anwar Sadat and Hosni Mubarak.

In 2007, Negm was chosen by the United Nations Poverty Action as Ambassador of the poor

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s