فيلم الصعود إلى الهاوية

Posted: February 15, 2013 in Cinema


لصعود إلى الهاوية فيلم مصري تدور أحداثه عن قصة حقيقية في عالم الجاسوسية ضمن الصراع المصري الإسرائيلي.
الصعود إلى الهاوية
صورة معبرة عن الموضوع الصعود إلى الهاوية (فيلم)
أفيش الفيلم
الصنف أفلام مخابرات وجاسوسية
المخرج كمال الشيخ
الإنتاج سامي عامر
الكاتب صالح مرسى
البطولة مديحة كامل – محمود ياسين – جميل راتب
تصوير سينمائي سعيد مرزوق
تاريخ الصدور 2 أكتوبر 1978 م
البلد مصر
اللغة الأصلية عربي
تعديل طالع توثيق القالب

من بطولة:

مديحة كامل: الجاسوسة عبلة كامل
محمود ياسين: خالد ضابط بالمخابرات العامة المصرية
جميل راتب: أدمون ضابط الاتصال الإسرائيلي الذي قام بتجنيدها
عماد حمدي: والد عبلة المدرس
تيسير فهمي: مني صديقة عبلة من مصر
إيمان: مارلين صديقة عبلة في فرنسا وهي يهودية الديانة وهي التي عرفت أدمون بها
إبراهيم خان: المهندس صبري عبد المنعم خطيب عبلة
رشوان توفيق ضابط آخر بالمخابرات العامة المصرية
نبيل نور الدين: ضابط بالمخابرات العامة المصرية بفرنسا
نبيل الدسوقي:أحد الملحقين العسكريين العرب المقيمين بفرنسا
نوال فهمي

و مجموعة من كبار النجوم.إلى: تصفح، بحث

هبة عبد الرحمن سليم عامر هي جاسوسة إسرائيلية ، تم عمل فيلم الصعود إلي الهاوية حول حياتها الذي كتبه صالح مرسي ومثلت دورها مديحة كامل تحت اسم عبلة كامل.
محتويات

1 نشأتها
2 تجنيدها
3 القبض عليها
4 إعدامها
5 أدب وسينما
6 المصادر

نشأتها

كان والدها وكيل وزارة التربية والتعليم. نشأت في حي المهندسين في وسط شبابي لا يشغل عقله سوى أحاديث الأزياء، وبرغم هزيمة 1967 الفادحة والمؤلمة للجميع. عندما حصلت على الثانوية العامة أرسلها والدها إلى باريس لإكمال تعليمها الجامعي.
تجنيدها

جمعتها مدرجات الجامعة بفتاة يهودية من أصول بولندية وأعطتها زميلتها البولندية فكرة عن الحياة في إسرائيل وأنهم ليسوا وحوشا وأنهم يكرهون الحرب وأنهم يريدون فقط الدفاع عن مستقبلهم ومستقبل أجيالهم القادمة ويريدون الإمان، وتم تجنيدها لصالح المخابرات الإسرائيلية.

وقد كان لها استاذ بالجامعة فرنسي الجنسية..اقنعها بالالتحاق بجامعة السوربون بفرنسا لاكمال دراسة اللغة الفرنسية…وقال لها انه سوف يسهل لها الاجراءات…وقد كانت هذه هي نقطة البداية.

وقد كانت من الذكاء.ان استطاعت بنشاطها في فرنسا ان تمد مدة اقامتها من بضعة اسابيع للدراسة..إلى عامين كاملين..وفي هذه المدة تم تجنيدها للموساد تدريجيا…حيث كانت فرنسا في هذا الوقت مليئة بعناصر الموساد السرية.

في أول أجازة لها بمصر كانت مهمتها الأساسية تنحصر في تجنيد فاروق الفقي الذي كان يلاحقها ووافقت علي خطوبته وبدأت تسأله عن مواقع الصواريخ الجديدة التي وصلت من روسيا. كانت ترسل كل المعلومات الي باريس واستطاعت تجنيده ليصير عميلاً للموساد وتمكن من تسريب وثائق وخرائط عسكرية بها منصات الصواريخ “سام 6” المضادة للطائرات.
القبض عليها

لاحظت أجهزت المخابرات أن مواقع الصواريخ الجديد تدمر أولاً بأول بواسطة الطيران الإسرائيلي. تمكنت المخابرات المصرية من كشفهما وفي سرية تامة قدم سريعاً للمحاكمة العسكرية التي أدانته بالإعدام رمياً بالرصاص لكنهم ارادوا أن يستفيدوا منه وأن يستمر في نشاطه كالمعتاد خاصة وأن هبة لم تعرف بأمر القبض عليه.

تم إرسال الرسائل بواسطة جهاز اللاسلكي الذي أحضرته له الفتاة ودربته عليه. وكانت المعلومات التي ترسل غير صحيحة. استمر الاتصال معها بعد القبض عليه لمدة شهرين، ثم تقرر استدراج الفتاة إلى القاهرة بهدوء كي لا تهرب إلى إسرائيل إذا ما اكتشف أمر خطيبها المعتقل. وضعت خطة القبض على هبة وتم استدراجها لمصر بعد أن أرسل لها والدها برقية تفيد بأنة مريض ويريد رؤيتها في ليبيا التي كان يعمل بها.

ركبت الفتاة الطائرة الليبية في اليوم التالي إلى طرابلس. وعلى سلم الطائرة عندما نزلت هبة عدة درجات كان الضابطان المصريان في انتظارها، وصحباها إلى حيث تقف الطائرة المصرية على بعد عدة أمتار من الطائرة الليبية. وأقدم ضابط الموساد – الذي جنّد هبة سليم – بالانتحار وذلك بإطلاق النار على نفسه بعد أن علم بأمر القبض عليها في ليبيا.
إعدامها

حكم عليها بالإعدام شنقاً وعندما وصل هنري كيسنجر لمقابلة الرئيس السادات بعد حرب أكتوبر حملته جولدا مائير رسالة إلى السادات ترجوه تخفيف الحكم ولكن السادات قال انها أعدمت في اليوم نفسه. تم تنفيذ حكم الإعدام شنقاً في هبة سليم في اليوم نفسه في أحد سجون القاهرة. بكت جولدا مائير حزناً على مصير هبة التي وصفتها بأنها “قدمت لإسرائيل أكثر مما قدم زعماء إسرائيل” وتم تنفيذ حكم الإعدام رمياً بالرصاص في الضابط الخائن. وقام قائده بتنفيذ حكم الاعدام.
أدب وسينما

قام الكاتب صالح مرسي بكتابة رواية الصعود إلى الهاوية التي اقتبست عن قصة هبة سليم وتحولت لاحقاً إلى فيلم سينمائي وجسدت فيه الممثلة مديحة كامل دور هبة التي تغير اسمها إلى عبلة كامل أما الممثل محمود ياسين فقد أدى دور ضابط المخابرات المصرية.

و يدور الفيلم حول عميلة مصرية اسمها عبلة كامل يتم تجنيدها من قبل المخابرات الإسرائيلية في فترة حرب الاستنزاف لتتجسس على مصر. تم كشفها في باريس، وتم خداعها بحيث تسافر إلى بلد عربي، ومن هناك استلمتها المخابرات العامة المصرية لتطير بها إلى مصر، حيث أحيلت إلى المحاكمة وتم إعدامها.

و كما ذكر فالقصة حقيقية عن الجاسوسة هبة سليم وهو اسمها الحقيقي، وأوقع بها رفعت جبريل الضابط في المخابرات العامة المصرية آنذاك، والذي أصبح مديرها في أواسط الثمانينات

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s