إبراهيم الأبيض

Posted: February 18, 2013 in Cinema


مع تزامن ظهور فيلم “ابراهيم الأبيض” في دور العرض ظهرت مشكلة من نوع خاص طرحتها الاعلامية “رولا خرسا” باستضافت لأهل “ابراهيم الأبيض” الحقيقيين من خلال برنامج (الحياة والناس) على قناة (الحياة 2) والذين اعترضوا بشدة على الفيلم حيث أن كل أحداثه مرتبطة بشقيقهم “ابراهيم الأبيض” الذين وصفوه بقسوة قلبه منذ صغره قائلا (ابراهيم من زمان قلبه ميت) مدللين على ذلك بأنه اذا أتى شخصا

ليضربه كان عندما يراه يعدل تماما عما يدور بذهنه لخوفه منه ومن قسوته فكان بالفعل “ابراهيم” قاسيا وأيضا الفتاة التي قامت بدورها “هند صبري” موجودة بالفعل قد أعربوا عن غضبهم الشديد لتجاهل أسرة الفيلم لهم وعدم الاستئذان منهم أو استشارتهم عن أحداثه عندما قال شقيق “الأبيض” الحقيقي: الشىء المحزن هو أنهم ألغوا وجودنا فنحن أسرة مصرية ولنا وجود و”ابراهيم” أخونا (بحلوه ومره)، (حرام ان بنتي أو أختي يتعايروا بسبب الفيلم ده لما يقولوا ان خالها أو عمها أو جدها مات مقتول) وعلى هذا أطالب بوقف عرض الفيلم.

اذهب إلى: تصفح، بحث

مخرج مصري شاب، وهو نجل المؤلف وحيد حامد والإعلامية زينب سويدان. في بداياته أخرج الفيلم القصير لي لي ثم كانت الخطوة الأهم في مشواره في عام 2006 بإخراج فيلم عمارة يعقوبيان بطولة نخبة من الفنانين على رأسهم عادل إمام. كذلك شارك في إخراج مسلسل لحظات حرجة، كماقام بإخراج كليب (نقول إيه) للفنان عمرو دياب.

و كثاني فيلم له قام بإخراج فيلم إبراهيم الأبيض عام 2009 بطولة الفنان أحمد السقا ومحمود عبد العزيز وهند صبري وعمرو واكدولدت في ولاية قبلي في جنوب تونس عرفت منذ مشاركتها في فيلمين سينمائيين هما موسم الرجال وصمت القصور للمخرجة مفيدة التلاتلي. لفتت نظر المخرجة إيناس الدغيدي فدعتها إلى القاهرة وأسندت إليها دور البطولة في فيلم مذكرات مراهقة 2001، والذي يحكي قصة مراهقة مصرية من خلال مذكرتها وهذا الدور الذي أعطاها شهرة واسعة في العالم العربي، ومن ثم لمع اسمها بتعدد مشاركاتها حتى أصبحت واحدة من أهم النجمات في السينما المصرية.

من أشهر الأعمال التي شاركت فيها مواطن ومخبر وحرامي للمخرج داوود عبد السيد وهو الفيلم الذي كررت فيه تقديم المشاهد المثيرة، وهو ما كاد يحصرها لاحقاً في هذه النوعية من الأدوار، لولا تداركها الأمر في أفلام لاحقة ومن بينها الفيلم عايز حقي، إزاي تخلي البنات تحبكوفيلم أحلى الأوقات.

نالت عام 2004 جائزة أحسن ممثلة من المركز الكاثوليكي المصري، عن دورها في فيلم أحلى الأوقات. شاركت في نوفمبر 2007 في مهرجان دمشق السينمائي الدولي كعضوة في لجنة التحكيم لمسابقة الأفلام الطويلة [2]. تحملت هند صبري على درجة ماجستير في حقوق الملكية الفكرية، وهي مرسمة منذ فيفري/شباط 2007 في جدول المحاماة بتونس. متزوجة من رجل الأعمال المصري أحمد الشريف

ثم استكمل حديثه عن أخاه قائلا لقد أخذ “ابراهيم” جزائه في الحياة والقانون أخذ مجراه وأعطاه العقاب الذي يستحقه ووفاته كانت قضاء وقدر وعمره يناهز 55 عاما مدللا على ذلك بشهادة وفاته التي يحملها معه ولم يمت مقتولا كما كانت أحداث الفيلم وهو بالفعل كان يمارس الاجرام فترة كبيرة من حياته لكن في نهاية حياته توقف عن تلك الأعمال الاجرامية وتاب.

ولم يكن التجاهل من أسرة فيلم “ابراهيم الأبيض” هو الأمر الوحيد الذي أدى إلى غضبهم ولكن الأمر الذي أغضبهم أيضا هو (مقتل والد وأخوة”ابراهيم”) في أحداث الفيلم قائلا والدي كان موظفا محترما وكان مريضا بالشلل لكن توفاه الله قضاء وقدر وكذلك “ابراهيم”.

ثم بدأ يلقي باتهاماته على “عباس أبو الحسن” مؤلف الفيلم وذلك بقوله أن “أبو الحسن” صرح في احدى الفضائيات بمراهنته على وجود هذا الشخص في الواقع فهو يجد أنه لاوجود لمثل هذه الشخصية على الواقع وراهن على وجود ملف واحد لابراهيم في الداخلية وهنا قال شقيق “ابراهيم” (اليوم جئت ومعي ملف سوابق ابراهيم بأجمعه كما تحدث عنها الفيلم بالتفصيل) وأضاف أن رواية الفيلم تحكي نفس قصة “ابراهيم” هذا الى جانب قصة حبه مع “حورية” ومن ثم قمنا برفع قضية -(ومحدش سأل فينا)- على كل من “عباس أبو الحسن” وشركة (جودنيوز) وقدمت بلاغا للنائب العام بوقف عرض الفيلم رغم أني على يقين بأن الأستاذ “عماد الدين أديب” المحترم ليس لديه أية خلفية مسبقة على سرقة القصة.

وقد أعرب عن غضبه من احدى المقولات التي ذكرت على لسان “أحمد السقا” في احدى الصحف بقوله (ابراهيم الأبيض مالوش أهل عشان يرفعوا علينا قضية) هذا مادفعه الى أن يصف أهله بأنها من أكبر وأفضل العائلات بالجيزة فأخواتي على قدر كبير من الثقافة فمنهم من هو دكتور ومهندس وفنون جميلة وأنا أحيي أستاذ “محمود عب العزيز” الذي بكى في احدى اللقاءات لحزنه على العشوائيات.

وفي مداخلة تليفونية من الناقد السينمائي د / “رفيق الصبان” صرح فيها بدموية الفيلم بدون مبرر مصرحا بأنه نصح أبنائه بعدم مشاهدة الفيلم حيث أن العنف بها غير مبرر فكما ذكر ان الفيلم عبارة عن سلسلة من الدماء والقتل ، كما صرح بأنه مؤيدا لأهل “ابراهيم الأبيض” الحقيقي لكنه أيضا قال أن الفيلم (روائي) وبالتالي فعلى المؤلف الابداع وهو ضروريا وأي اضافة للفيلم فهي ترجع بالضرورة للحبكة السينمائية لكن اذا كان الفيلم (تسجيلي) فلابد وأن يرصدوا الفيلم كما هو وأن يكون لهم الحق في الاعتراض.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s