فيلم الهروب كاملا

Posted: February 20, 2013 in Cinema


لهروب فيلم مصري يتناول ثلاث شخصيات إجرامية تحاصر الشاب الصعيدي منتصر لتحوله إلى سفاح، الأول مدحت مدير مكتب تسفير العمال للخليج بتأشيرات مزورة الذي يلحق منتصر بالعمل عنده ويدفعه للحصول على أموال من العمال، ثم يهرب منهم بعد أن يدس مدحت لمنتصر قطعة من الحشيش ويبلغ عنه البوليس ليحاكم ويدخل السجن، وعندما يخرج يواجه الشخصية الثانية رجوات التي أغوت زوجته لتلحقها بالدعارة في تركيا لحسابها، عندما حاول منتصر إجبارها على إعادتها له أو منحه عنوانها بالقوة تحاول الهرب منه لترتطم رأسها بالمكتب فتموت، ويتهم بقتلها فيواصل هروبه، والثالث صديقه القديم سعيد الذي كان منتصر قد أودع لديه مبلغا من المال قبل دخوله السجن وعندما طالبه به كان قد استغله في تجارة العملة، ورفض تسليمه المال ثم ابلغ عنه البوليس، يلقى صديقه سعيد حتفه تحت عجلات المترو!! ولا يجد منتصر سوى مسكن الراقصة صباح كمأوى له، حيث تنمو قصة حب مؤقتة بينهما. يتولى ضابط الشرطة سالم ابن بلده منتصر مطاردته، بعد أن يطلب الضابط عدم التعرض لمنتصر حتى يقبض عليه حيا دون قتله، لكن رؤساءه في العمل يرفضون ذلك الأسلوب ليمطروه بالرصاص فيحتضن سالم منتصر ويموتان معاً.
الشخصيات

أحمد زكى: منتصر عبد الغفور
عبد العزيز مخيون: سالم الظابط
هالة صدقى: صباح الراقصة
زوزو نبيل: والدة منتصر
أبو بكر عزت
حسن حسنى
محمد وفيق: فؤاد الشرنوبي
محمود البزاوي
عبد الله مشرف
ليلى شعير
شريف منير
بسام رجب
هانم محمد
سمير وحيد
يوسف فوزي
أحمد أبو عبية
محمد هنيدى
مطاوع عويس
محمد أبو حشيشاطف الطيب (1947 – 1995) ولد في جزيرة الشورانية مركز المراغة محافظة سوهاج مخرج مصري كبير، ولد في 26 ديسمبر عام 1947، تخرج في المعهد العالي للسينما – قسم الإخراج.

وعمل أثناء الدراسة مساعداً للإخراج مع مدحت بكير في فيلم (ثلاثة وجوه للحب ـ 1969)، وفيلم (دعوة للحياة ـ 1973) كما عمل مساعداً للمونتاج مع كمال أبو العلا. والتحق، بعد تخرجه، بالجيش لأداء الخدمة العسكرية، وقضى به الفترة العصيبة (1971 ـ 1975)، والتي شهدت حرب أكتوبر 1973. وخلال الفترة التي قضاها بالجيش، أخرج فيلماً قصيراً هو (جريدة الصباح ـ 1972) من إنتاج المركز القومي للأفلام التسجيلية والقصيرة ، وكانت فترة الجيش بالنسبة لعاطف الطيب فترة تكوين ذهني وفكري، حيث تمكن خلالها من تكثيف مشاهداته للأفلام (بمعدل 4 أفلام يوميا).

ثم عمل في العام 1973 مساعداً للمخرج شادي عبد السلام في فيلم “جيوش الشمس”

في العام 1978 قام بإخراج فيلم قصير من إنتاج المركز التجريبي اسمه “المقايضة”،

في العام 1979 عمل مساعد مخرج ثاني مع المخرج يوسف شاهين في فيلم ” إسكندرية… ليه؟ “، وفي العام 1981 مع المخرج محمد شبل في فيلم “أنياب”.

كما عمل عاطف الطيب مساعداً للمخرج العالمي لويس جيلبرت في فيلم “الجاسوس الذي أحبني”، ومع المخرج جيلر في فيلم “جريمة على النيل”، ومع المخرج مايكل بنويل في فيلم “الصحوة”، ومع المخرج فيليب ليلوك في فيلم “توت عنخ أمون”،. إن سينما عاطف الطيب سينما جميلة وجادة عندما كان يعمل كأنه فارس يريد أن يحارب الفساد بشتي أنواعه يتغلغل خلال شخصيات أولاد البلد فأصالة المواطن المصري سمة ظاهرة في كل أفلامه … لم يتمكن المخرج عاطف الطيب من إتمام فيلمه الأخير “جبر الخواطر” لوفاته، حيث قام المونتير أحمد متولي بعملية مونتاج الفيلم منفرداً.

توفي عاطف الطيب في 23 يونيو 1995 بعد إجراءه لعملية في القلب

و قد قدم خلال خمسة عشر عاماً هي مشوار حياته الفني واحداً وعشرين فيلماً سعى فيها إلى تقديم صورة واقعية عن المواطن المصري والمجتمع المصري.
أفلام عاطف الطيب

تاريخ العرض

1982 «الغيرة القاتلة» لنور الشريف ونورا ويحيى الفخراني.
1983 «سواق الاتوبيس» لنور الشريف وعماد حمدي وقد نال الفيلم جائزة أحسن فيلم من مهرجان نيو دلهي السينمائي الدولي.
1984 «التخشيبة» لأحمد زكي ونبيلة عبيد و«الزمار» لنور الشريف وبوسي وصلاح السعدني.
1986 «الحب فوق هضبة الهرم لأحمد زكي وآثار الحكيم و«ملف في الآداب» لصلاح السعدني ومديحة كامل وفريد شوقي و«البريء» لأحمد زكي ومحمود عبد العزيز.
1987 «أبناء وقتلة» لمحمود عبد العزيز ونبيلة عبيد و«البدرون» لممدوح عبد العليم وليلى علوي و«ضربة معلم» لنور الشريف وليلى علوي وكمال الشناوي.
1989 «الدنيا على جناح يمامة» لمرفت أمين ومحمود عبد العزيز و«كتيبة الإعدام» لنور الشريف ومعالي زايد و«قلب الليل» لنور الشريف وهالة صدقي.
1991 «الهروب» لأحمد زكي وهالة صدقي نال جوائز بمهرجان فالنسيا ومهرجان القاهرة.
1992 «ناجي العلي» لنور الشريف ومحمود الجندي و«ضد الحكومة» لأحمد زكي ولبلبة و«دماء على الإسفلت» ل نور الشريف وإيمان الطوخي وحسن حسنى.
1993 «إنذار بالطاعة» لمحمود حميدة وليلى علوي.
1994 «كشف المستور» لنبيلة عبيد وفاروق الفيشاوي ويوسف شعبان.
1995 «ليلة ساخنة» لنور الشريف ولبلبة و«جبر الخواطر» لشريهان وطارق لطفي وسناء يونس.

كما قام في عام 1994 بإخراج أغنية كتبتلك ل لطيفة باستخدام سينيما كليب.

أخرج كليب المطربة أنغام شنطة سفر عام 1994 == مراجع ==

[1]
Atef al-Tayyeb est né en 1947 au Caire, il a été l’assistant de Youssef Chahine et de Shadi Abdessalam. Il est connu pour son deuxième long métrage, Le chauffeur d’autobus, où la mise en scène est particulièrement audacieuse et caractérise un renouveau du cinéma égyptien. Il est mort prématurément le 23 juin 1995 suite à une opération à cœur ouvert.
Filmographie

1982 : Le chauffeur d’autobus (Sawak al-utubis)
1984 : L’amour au pied des pyramides (Hob fawk habadet al haram)
1988 : La fuite (Heroob, El)
1992 : Contre le gouvernement (Did el hokouma)

أحمد عبد العزيز (ممثل)
صلاح عبد الله
مفيد عاشور

فريق العمل

الإخراج: عاطف الطيب (إخراج)
التأليف: مصطفى محرم (قصة) بشير الديك (سيناريو وحوار)
التصوير السينمائي: محسن نصر (مدير التصوير)
قسم المونتاج: نادية شكرى (مونتاج)
قسم الموسيقى: مودى الامام (موسيقى تصويرية)
قسم الإنتاج:تاميدو للإنتاج والتوزيع (مدحت الشريف)
المنتج المنفذ : إبراهيم المشنب)
قسم الصوت: مجدى كامل (II) (مهندس الصوت)
قسم التوزيع: تامي

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s