فيلم شوارع من نار

Posted: February 20, 2013 in Cinema




شوارع من نار فيلم مصري إنتاج 1984 من بطولة نور الشريف و مديحة كامل يتحدث عن شارع في مصر في 1942 يحاول الشرطي نور الشريف تنظيفه من الفساد الذي فيه.
الشخصيات

نور الشريف
مديحة كامل
ليلى علوي
سيد زيان
محمد رضا
نجاح الموجي
نعيمة الصغير
هياتم
يوسف فوزي
فؤاد خليل
هانم محمد
ور الشريف (28 أبريل 1941 [1] -)، ممثل مصري.
محتويات

1 عن حياته
1.1 سيرته
1.2 في السينما و التلفزيون
1.3 الجوائز
1.4 الجراة في الدراما
2 أعماله
2.1 من الأفلام
2.2 من المسلسلات
2.3 من المسرحيات
3 المراجع

عن حياته

هو ممثل قدير له تاريخ حافل في السينما المصرية والإنتاج التلفزيوني المصري الحديث. كما له عدة مساهمات في المسرح أيضا. ولد لأسرة من الطبقة العاملة في مركز مغاغة قرية طنبدي بمحافظة المنيا. تزوج من الممثلة بوسي واستمر زواجهما لمدة طويلة حتى تم الفراق العام 2006، ولهما أولادهما هم سارة ومي وأسامة.
سيرته

اسمه الحقيقى الكامل “محمد جابر محمد عبد الله”. حصل على دبلوم المعهد العالي للفنون المسرحية بتقدير “امتياز” وكان الأول على دفعته عام 1967. بدأ التمثيل في المدرسه حيث انضم إلى فريق التمثيل بها كما كان لاعبا في أشبال كرة القدم بنادى الزمالك ولكنه لم يكمل مشواره مع كرة القدم بسبب حبه للتمثيل الذي اتجه إليه عن طريق الفنان سعد أردش الذي رشحه للعمل معه فأسند إليه دورا صغيرا في مسرحية “الشوارع الخلفيه” ثم اختاره المخرج “كمال عيد” ليمثل في مسرحية روميو وجولييت. وأثناء بروفات المسرحية تعرف على عادل امام الذي قدمه بدوره للمخرج حسن الإمام ليظهر في فيلم قصر الشوق ويحصل عن دوره على شهاده تقدير فكانت أول جائزة يحصل عليها في حياته الفنيه.

ولد في منطقة السيدة زينب وتزوج الفنانه بوسي وتم الطلاق مؤخرا له منها بنتان فقط هما سارة ومي وليس له أبناء ذكور
في السينما و التلفزيون

قام نور الشريف بعدها بعدة أدوار في السينما المصرية رشحته ليصبح أحد نجومها المميزيين. من أفلامه الحديثة فيلم اختفاء جعفر المصري العام 1999 ثم العاشقان الذي قام فيه بالتمثيل والإخراج. ثم فيلم عمارة يعقوبيان[2] كما تألق أيضا في التليفزيون المصري من خلال مسلسلاته الأشهر لن أعيش في جلباب أبى والرجل الأخر وعائلة الحاج متولي وعدة مسلسلات تاريخية أهمها هارون الرشيد وعمر بن عبد العزيز.
الجوائز

حصل على العديد من الجوائز وشهادات التقدير منها “جائزة أحسن ممثل” عن دوره في فيلم ليله ساخنة وعلى جائزه مهرجان نيودلهى عن فيلم سواق الأتوبيس.
الجراة في الدراما

أثار فيلم ليلة البيبي دول [3] عام 2007 ضجة كبيرة في عالم السينما العربية حيث يؤدي نور الشريف دور سجين في سجن أبو غريب العراقي. وكما في الواقع أدى دوره عاريا تحت التعذيب. وقد دخل السجن كونه مراسل مصري استطاع تصوير إحدى المجازر التي ارتكبتها القوات الأمريكية ضد المدنيين العراقيين. لم تظهر مثل هذه اللقطات في تاريخ السينما العربية سابقا، ومن الناس من أكبر شجاعته على أداء مثل هذا الدور وبمثل هذه الصورة من الواقعية، ولكن استهجنه البعض لظهوره عاريا تماما.[4] [5]
أعماله
من الأفلام

نقطة النور (2011)
قائمة الموت (2011)
ليلة البيبي دول (2008)
مسجون ترانزيت (2008)
عمارة يعقوبيان (2006)
دم الغزال (2005)
نسور المجد (2005)
العاشقان (2001)
اختفاء جعفر المصري (1999)
الظالم والمظلوم (1999)
أولي ثانوي (1999)
حائط البطولات (1998)
عفريت النهار (1997)
عيش الغراب (1997)
الكلام في الممنوع (1997)
المصير (1997)
الهروب إلي القمة (1996)
ليلة ساخنة (1996)
الزمن والكلاب (1996)
خط أبيض خط أسود (1995)
الطيب والشرس والجميلة (1994)
الرقص مع الشيطان (1993)
كروانة (1993)
لهيب الأنتقام (1993)
131 أشغال (1993)
أقوى الرجال (1993)
عيون الصقر (1992)
ناجي العلي (1992)
دماء علي الأسفلت (1992)
لعبة الانتقام (1992)
الصرخة (1991)
الظاهر بيبرس (1991)
البحث عن سيد مرزوق (1991)
ليل وخونة (1990)
صراع الأحفاد (1989)
عنبر الموت (1989)
الفتي الشرير (1989)
قلب الليل (1989)

كتيبة الاعدام (1989)
أيام الغضب (1989)
الحقونا (1989)
كل هذا الحب (1988)
اصدقاء الشيطان (1988)
زمن حاتم زهران (1988)
ثمن الخوف (1988)
ضربة معلم (1987)
قاهر الزمن (1987)
الوحل (1987)
جري الوحوش (1987)
بئر الخيانة (1987)
سكة سفر (1987)
أجراس الخطر (1986)
عصر الذئاب (1986)
عصفور الشرق (1986)
كلمة السر (1986)
القطار (1986)
الهروب من الخانكه (1986)
وصمة عار (1986)
جذور في الهواء (1986)
السكاكيني (1986)
الصعاليك (1985)
المطارد (1985)
الحكم أخر الجلسة (1985)
الزمار (1985)
انحراف (1985)
عسل الحب المر (1985)
آخر الرجال المحترمين (1984)
شوارع من نار (1984)
عندما يبكي الرجال (1984)
بيت القاضي (1984)
اللعنة (1984)
يا ما أنت كريم يارب (1983)
الذئاب (1983)
الطاووس (1982)
العار (1982)
غريب في بيتي (1982)

الغيرة القاتلة (1982)
بريق عينيك (1982)
ارزاق يا دنيا (1982)
سواق الأتوبيس (1982)
حدوتة مصرية (1982)
رجل بلا ماضي (1982)
الشيطان يعظ (1982)
فتوات بولاق (1982)
لن أغفر أبدا (1982)
ولسه بحلم بيوم (1982)
أهل القمة (1981)
ضربة شمس (1980)
لست شيطانا ولا ملاكا (1980)
حبيبي دائما (1980)
اعدام طالب ثانوي (1980)
أين تخبئون الشمس (1980)
تحدى الأقوياء (1980)
الحب وحده لا يكفي (1980)
الرغبة (1980)
يمهل ولا يهمل (1980)
مع سبق الإصرار (1980)
. لا تبكي ياحبيب العمر (1980)
دنيا الله (1980)
ابتسامة واحدة لا تكفي (1978)
رحلة داخل أمراة (1978)
وضاع العمر يا ولدي (1978)
المرأة الأخرى (1978)
إمراة حائرة (1978)
الأقمر (1978)
بدون زواج أفضل (1978)
البعض يذهب للمأذون مرتين (1978)
الاعتراف الأخير (1978)
ابنتي والذئب (1977)
الشياطين (1977)
فتاة تبحث عن الحب (1977)
قطة علي نار (1977)
همسات الليل (1977)
ميعاد مع سوسو (1977)

سونيا والمجنون (1977)
مارد الجبل (1977)
الراعية الحسناء (1976)
شلة الأنس (1976)
العاشقات (1976)
لا وقت للدموع (1976)
وعادت الحياة (1976)
لقاء هناك (1976)
المنحرفون (1976)
الدموع الساخنة (1976)
دائرة الانتقام (1976)
توحيدة (1976)
الكلب يحب (1976)
شقة في وسط البلد (1975)
شهيرة (1975)
صابرين (1975)
الضحايا (1975)
الكرنك (1975)
الكل عاوز يحب (1975)
لاشئ يهم (1975)
يارب توبة (1975)
يوم الاحد الدامي (1975)
لقاء مع الماضي (1975)
امراتان (1975)
ألو أنا القطة (1975)
الأنثي والكلب (1975)
بائعة الحب (1975)
أنساء وسيدات (1974)
أبناء الصمت (1974)
الشوارع الخلفية (1974)
في الصيف لازم نحب (1974)
النصابين الخمسة (1974)
البنات والحب (1974)
الحفيد (1974)
الأخوة الأعداء (1974)
حبيبتي شقية جدا (1974)
الحفيد 1974
الحواجز الزجاجية (1974)

شروال وميني جيب (1973)
شيء من الحب (1973)
مدينة الصمت (1973)
المرأة التي غلبت الشيطان (1973)
دمي ودموعي وابتسامتي (1973)
السكرية (1973)
مدرسة المشاغبين (1973)
أشرف خاطئة (1973)
السلم الخلفي (1973)
الرغبه والضياع (1972)
كلمة شرف (1972)
الخوف (1972)
زواج بالاكراه (1972)
امتثال (1972)
من البيت للمدرسة (1972)
العيال الطيبين (1972)
مكان للحب (1972)
زوجتي والكلب (1971)
شباب في عاصفة (1971)
ولد وبنت والشيطان (1971)
ليالي لن تعود (1971)
المتعة والعذاب (1971)
الأبرياء (1971)
بنات في الجامعة (1971)
أمراة لكل الرجال (1971)
ثم تشرق الشمس (1971)
البيوت أسرار (1971)
غدا يعود الحب (1971)
المراية (1970)
السراب (1970)
أشياء لا تشترى (1970)
نادية (1969)
بئر الحرمان (1969)
الحاجز (1969)
زوجة بلا رجل (1969)
بنت من البنات (1968)
قصر الشوق (1966)

من المسلسلات

مارد الجبل 1980
ثمن الخوف 1988
الحرافيش ملحمة عاشور الناجي
القاهرة والناس
هارون الرشيد
عمر بن عبد العزيز

لن أعيش في جلباب أبي
الثمن
الثعلب
الرجل الآخر 2000
عائلة الحاج متولي 2001
العطار وسبع بنات 2002

رجل الأقدار (عمرو بن العاص) 2003
عيش أيامك (مسلسل) 2004
اديب 1996
حضرة المتهم أبي 2006
الدالي (الجزءالأول) 2007

الدالى (الجزء الثاني) 2008
متخافوش 2009
الرحايا 2009
الدالى (الجزء الثالث) 2011
عرفة البحر 2012

من المسرحيات

القدس في يوم آخر
ياغولة عينك حمرا
الأميرة والصعلوك
يامسافر وحدك
Nour El-Sherif (Arabic: نور الشريف‎) (born April 28, 1946) is a contemporary Egyptian actor. His birth name is Mohamad Geber Mohamad ِAbd Allah (Arabic: محمد جابر محمد عبد الله).

El-Sherif was born in the working-class neighbourhood of Sayeda Zainab in Cairo (Arabic: السيدة زينب‎).

El-Sherif was married to Poussi (1972–2006) and together they had two daughters, Sarah and Mai. He also played soccer before choosing acting as a career.

Nour El-Sherif is sometimes credited as Nour El Cherif, Nour El-Cherif or Nour Al-Sharif.

In an interview which aired on Egypt’s CBC TV on October 6, 2011 (as translated by MEMRI), El-Sharif claimed that “when it comes to the Holocaust, there is no freedom of speech.” He also stated that “When a Frenchman wrote a Ph.D. dissertation, in which he proved that the [gas] chambers were a Jewish… an Israeli lie, they revoked his doctorate. That’s another thing – the Israeli lobby has infiltrated France so deeply that the Sorbonne revoked a doctoral degree that it had awarded a researcher.”[1]
Contents

1 Filmography
2 See also
3 References
4 External links

Filmography

Laylat El-Baby Doll (2008) …. Awadain

… aka The Baby Doll Night (International: English title)

Omaret yakobean (2006) …. Haj Azzam

… aka The Yacoubian Building (International: English title) (USA)

Dam el ghazal (2005) …. Gaber Emaish
“Eish ayamak” (2004) TV series …. Sa’eed
11’0901 – September 11 (2002) …. (segment Egypt)

… aka 11 septembre 2001 (Iran: Persian title) … aka 11’0901 – September 11 (France) … aka 11’0901: Onze minutes, neuf secondes, un cadre (France) … aka Eleven Minutes, Nine Seconds, One Image: September 11 (International: English title) … aka September 11 (USA)

Ikhtefaa Gaafar El-Mas (1998)

… aka Disappearance of Gaafar El-Masry (informal literal English title)

Massir, al- (1997) (as Nour El Cherif) …. Averroes

… aka Destin, Le (France) … aka Destiny (USA) … aka Maseer, El (alternative transliteration)

Leila Sakhina (1994)

… aka A Hot Night

Sarkha, Al (1992)

… aka The Cry (International: English title)

Nagi El-Ali (1991)
Bahths an Al-Sayyid Marzuq, al- (1990)

… aka The Search of Sayed Marzouk

Inar gahined (1989)

… aka Hellfire

Seraa al ahfad (1989)
Kaher el-zaman (1987)
Ibnati wal-zi’b (1986)
El-Ketaar (1986)

… aka The Train

Sa Alik, al- (1985)

… aka The Bums … aka The Vagabonds (International: English title)

Beit al-qadi (1984)
Bariq ayneyk (1982)
Al tawous (1982)

… aka The Peacock (International: English title)

Hadduta misrija (1982) (as Nour El-Cherif) …. Yehia

… aka An Egyptian Story

Sawak al-utubis (1982)

… aka Bus Driver

Shaytan yaez, Al (1981)
Ahl el qema (1981)
Akmar, al- (1981)
Raghba, -al (1980)

… aka Desire

Maraa al okhra, Al (1978)

… aka The Other Woman (Egypt: English title: informal title)

Eeteraf al akhir, Al (1978)

… aka The Last Confession (International: English title: informal title)

Wa da al-omr ya waladi (1978)
Darbet shams (1978)
Rehla dakhel emraa (1978)

… aka Journey Inside a Woman (International: English title: informal title)

Ota ala nar (1977) …. Amin
Sonya and the Madman (1977)
La waqt lil-demoue (1976)
Leqa ma al-madi (1975)
Alo, ana al-ghetta (1975)

… aka Hello, I’m the Cat (International: English title)

Karnak, Al (1975)
Youm El-Ahad El-Damy (1975)

… aka Bloody Sunday

Medinet al-samt (1973)
My Wife and the Dog (1971)
Bint min el banat (1968)
Kasr El Shawk (1967) …. Kamal
Leben

Nour El Sherifs Vater starb ein Jahr nach dessen Geburt im Alter von 26 Jahren. Erste Erfahrungen als Schauspieler sammelte El Sherif schon während seiner Schulzeit, mit einer Theatergruppe in der Oberschule. Nach einem Engagement als Fußballprofi bei Zamalek SC in der ägyptischen Liga wandte er sich zuerst einer kaufmännischen Ausbildung zu, brach diese ab und studierte anschließend Schauspiel. Sein Studium schloss er als Bester seines Jahrganges ab.

Von 1972 bis 2006 war El Sherif mit der Schauspielerin Poussi verheiratet, mit der er zwei Töchter (Sarah und May) hat. Sarah ist mittlerweile ebenfalls in der Film- und Fernsehbranche tätig [1]
Schauspielkarriere und Regiedebüt

Nach einer kleineren Rolle in Ash-shawaree Alkhalfiyya (Die Hinterstraßen) unter der Regie von Saad Ardash folgte die Hauptrolle in Kamal Eids Inszenierung von Romeo und Julia.

Während der Proben zu Romeo und Julia lernte El Sherif den Schauspieler Adel Imam kennen, der ihn später beim Regisseur Hassan Imam für eine Hauptrolle in der Verfilmung von Nagib Mahfuz’ Roman Qasrel Shoou (Palast der Sehnsucht) vorschlug. Diese Rolle brachte ihm weitere Anerkennung ein und 1972 verkörperte er sie erneut in der ebenfalls von Nagib Mahfuz geschrieben Fortsetzung Assukariyya (Zuckergässchen).

Seither wirkte er in mehr als 157 Filmen, 16 Theaterstücken und 17 Fernsehserien mit, in denen er überwiegend die Hauptrolle spielte. Internationalen Lob bekam er 1997 für die Rolle des Averroës) in Youssef Chahines Film Das Schicksal und 2006 für die Rolle eines korrupten und sexsüchtigen Politikers im Kinohit The Yacoubian Building [2]

2008 sorgte er für großes Aufsehen in der arabischen Welt, als er sich bei den Dreharbeiten zu The Babydoll Night, der später zum Kassenschlager und erfolgreichsten Film der arabischen Kinogeschichte werden sollte, für eine Folterszene, nackt filmen ließ, was unter anderem auch die ägyptischen Zensurbehörde auf den Plan rief [3].

Im Jahr 2001 gab El Sherif sein Regiedebüt mit dem Film Al Asheqan (Die Zwei Verliebten), in der er auch zusammen mit seiner damaligen Ehefrau Poussi die Hauptrolle übernahm. Zuvor hatte El Sherif bereits das Theaterstück Al Kahen (Der Mönch) inszeniert. [4]
Vorwurf der homosexuellen Prostitution und seine Unschuld

Im Jahr 2009 wurde Nour El Sherif von der ägyptischen Tageszeitung Al Balagh Al Gadeed und deren Chefredakteur Abdoh Meghrabi der sexuellen Unzucht (aus arabischer und islamischer Sicht) beschuldigt und ihm vorgeworfen, zusammen mit zwei anderen ägyptischen Schauspielern einer homosexuellen Prostitutionskette anzugehören.

Die Zeitung warf ihm vor, im Hotel Semiramis von einer Polizeieinheit zur Prostitutionsbekämpfung festgenommen und gegen eine Bestechungssumme von ca. 1 Mio ägyptische Pfund an Ort und Stelle wieder auf freien Fuß gesetzt worden sein. Polizei und Innenministerium dementierten dies mehrfach und im Verlauf der Ermittlungen ergab sich, dass El Sherif zur angeblichen Tatzeit auf einer Schiffskreuzfahrt u. a. in Tunesien mit Schauspielkollege Farouk El Fishawy und dessen Familie gewesen ist. El Sherif hat die Zeitung mittlerweile auf Schmerzensgeld in Höhe von 10 Mio ägyptische Pfund verklagt. [5]

بدأت علاقة مصر بالسينما في نفس الوقت الذي بدأت في العالم، فالمعروف أن أول عرض سينمائى تجارى في العالم كان في ديسمبر 1895 م. في باريس وتحديدا الصالون‏ ‏الهندي‏ ‏بالمقهى‏ ‏الكبير (الجراند‏ ‏كافيه) الكائن‏ ‏بشارع كابوسين بالعاصمة‏ ‏الفرنسية باريس، وكان فيلما صامتاً للأخوين “لوميير”، وبعد هذا التاريخ بأيام قدم أول عرض سينمائى في مصر في مقهى (زوانى) بمدينة الإسكندرية في يناير 1896 م، وتبعه أول عرض سينمائى بمدينة القاهرة في 28 يناير 1896 م في سينما (سانتى)، ثم كان العرض السينمائي الثالث بمدينة بورسعيد في عام 1898 م.[1]

افتتحت‏ ‏أول‏ ‏(سينما‏ ‏توغرافي)‏ ل”‏لوميير”‏ ‏بالأسكندرية‏ ‏و ذلك‏ ‏في‏ ‏منتصف‏ ‏يناير‏ 1897 م. ‏و حصل على ‏حق‏ ‏الامتياز‏‏ “هنري‏ ‏ديللو‏ ‏سترولوجو” حيث قام ‏بإعداد‏ ‏موقع‏ ‏فسيح‏ ‏لتركيب‏ ‏آلاته‏، ‏و استقر‏ ‏علي‏ ‏المكان‏ ‏الواقع‏ ‏بين‏ ‏بورصة‏ ‏طوسون‏و ‏تياترو ‏‏الهمبرا ‏,‏ ووصل‏ ‏إلي‏ ‏الأسكندرية‏ ‏المصور‏ ‏الأول‏ ‏لدار‏ ‏لوميير‏‏ “‏بروميو‏” ‏الذي‏ ‏تمكن‏ ‏من‏ ‏تصوير‏ ” ‏ميدان‏ ‏القناصل ‏” ‏بالأسكندرية وميدان‏ ‏محمد‏ ‏علي‏…‏، ويعد‏ ‏هذا‏ ‏أول‏ ‏تصوير‏ ‏سينمائي‏ ‏لبعض‏ ‏المناظر‏ ‏المصرية‏ ‏تم‏ ‏عرضها‏ ‏بدار سينما‏ ‏لوميير‏، وإعتبر‏‏ 20 ‏يونيو 1907 م. هو‏ ‏بداية‏ ‏الإنتاج‏ ‏السينمائي‏ ‏المصري‏.

و هكذا‏ ‏ظهرت‏ ‏الأفلام‏ ‏المصرية‏ ‏الإخبارية‏ ‏القصيرة التسجيلية، أما‏ ‏أول‏ ‏فيلم‏ ‏روائي‏ ‏فلم‏ ‏يظهر‏ ‏إلا‏ ‏في‏ ‏سنة‏1917 م. ‏و أنتجته‏ (‏الشركة‏ ‏السينمائية‏ ‏الإيطالية‏ – ‏المصرية)‏ ‏و أنتجت الشركة ‏‏فيلمين‏ ‏هما‏ (‏الشرف‏ ‏البدوي) و(الأزهار‏ ‏القاتلة)‏..‏., ويرجع‏ ‏للشركة‏ ‏الفضل‏ ‏في‏ ‏إعطاء‏ ‏الفرصة‏ ‏للمخرج ‏المصري‏ ‏”محمد‏ ‏كريم‏” ‏في‏ ‏الظهور‏ ‏في‏ ‏الفيلمين‏..‏. ويعد‏ ‏”محمد‏ ‏كريم‏” ‏أول‏ ‏ممثل‏ ‏سينمائي‏ ‏مصري ‏.‏

و على مدى أكثر من مائة عام قدمت السينما المصرية أكثر من أربعة آلاف فيلم تمثل في مجموعها الرصيد الباقى للسينما العربية والذي تعتمد عليه الآن جميع الفضائيات العربية تقريبا ً. وتعتبر مصر أغزر دول الشرق الأوسط في مجال ‏الإنتاج‏ السينمائي.
محتويات

1 البدايات
2 الستينيات
3 السبعينات
4 الثمانينات
5 التسعينات
6 الألفية الجديدة
7 ومضات تاريخية
8 ممثلون بارزون
9 المصادر

البدايات
النجمان ليلى مراد ويوسف وهبي

اختلف المؤرخون في تحديد بداية السينما في مصر فهناك من يقول أن البداية في عام 1896 مع عرض أول فيلم سينمائي في مصر، في حين رأى البعض الآخر أن بداية السينما في 20 يونيو 1907 مع تصوير فيلم تسجيلي صامت قصير عن زيارة الخديوي عباس حلمي الثاني إلى معهد المرسي أبو العباس بمدينة الإسكندرية [2] وفي عام 1917 حيث أنشأ المخرج محمد كريم بمدينة الإسكندرية شركة لصناعة الافلام وعرضها، استطاعت هذه الشركة إنتاج فيلمين هما “الازهار الميتة” و”شرف البدوي” وتم عرضهما في مدينة الإسكندرية أوائل عام 1918 ،وفى 1922 ظهر فيلم من إنتاج وتمثيل “فوزى منيب” مكون من فصلين تحت اسم “الخالة الأمريكانية”

في عام 1927 م. تم إنتاج وعرض أول فيلمين شهيرين هما (قبلة في الصحراء) والفيلم الثاني هو (ليلى) ‏و قامت‏ ‏ببطولته “عزيزة أمير”، وهي‏ ‏أول‏ ‏سيدة‏ ‏مصرية‏ ‏إشتغلت‏ ‏بالسينما‏ [3]

وفى عام 1932 م.‏ عرض ‏فيلم (أولاد‏ ‏الذوات)‏ و‏هو‏ ‏أول‏ ‏فيلم‏ ‏مصري‏ ‏ناطق‏ ‏قام ‏ببطولته‏ ‏يوسف‏ ‏وهبي‏ ‏و أمينة‏ ‏رزق‏ كما‏ ‏شهد‏ ‏هذا‏ ‏العام ‏ظهور‏أول‏ ‏مطربة‏ ‏مصرية‏ ‏وهي‏ ‏‏نادرة‏ وذلك في‏ ‏فيلم (أنشودة‏ ‏الفؤاد)الذي اعتبر أول فيلم غنائي مصري ناطق، بينما‏ كان ‏أول‏ ‏مطرب‏ يظهر علي الشاشة ‏هو‏ محمد‏ ‏عبد‏ ‏الوهاب ‏في‏ ‏فيلم (الوردة‏ ‏البيضاء). ‏‏

أما‏ ‏أول‏ ‏فيلم‏ ‏مصري‏ ‏عرض‏ ‏في‏ ‏خارج‏ مصر فكان‏ ‏فيلم (وداد) من بطولة أم‏ ‏كلثوم ‏, ‏كما‏ ‏أنه‏ ‏أول‏ ‏فيلم‏ ‏ينتجه‏ (‏أستوديو‏ ‏مصر) الشركة التي ستحدث لاحقا تأثيرا في صناعة السينما المصرية.

وكان إنشاء (أستوديو مصر) عام 1935 م. نقلة جديدة في تاريخ السينما المصرية بالإضافة لإستوديوهات كإستوديو النحاس، وظل (إستوديو مصر) محور الحركة السينمائية حتى نشوب الحرب العالمية الثانية، كما كانت كازينوهات ومسارح شارع عماد الدين أو ما كان يعرف باسم (شارع الفن) تشهد إقبالا كبيرا مثل كازينو برنتانيا.

و كان فيلم (العزيمة) في عام 1939 م. محطة هامة في تلك الفترة, وكذلك فقد ظهرت جريدة (مصر السينمائية) أو (الجريدة الناطقة) التي لا تزال تصدر حتى الآن.

و بعد الحرب العالمية الثانية تضاعف عدد الأفلام المصرية من 16 فيلماً عام 1944 إلى 67 فيلماً عام 1946، ولمع في هذه الفترة عدد من المخرجين مثل أحمد بدرخان وهنري بركات وحسن الإمام ،إبراهيم عمارة ،أحمد كامل مرسي ،حلمي رفلة ،كمال الشيخ ،حسن الصيفي ،صلاح أبو سيف ،كامل التلمسانى ،عز الدين ذو الفقار، كذلك أنور وجدى الذي قدم سلسلة من الأفلام الاستعراضية الناجحة، وأيضا فنانات وفنانين مثل ليلى مراد، شادية، فاتن حمامة، ماجدة الصباحي، مريم فخر الدين، تحية كاريوكا، نادية لطفى، هند رستم، عمر الشريف، يحيى شاهين، إستفان روستي، فريد شوقي، أحمد رمزي، صلاح ذو الفقار، أنور وجدى

ظهرت محاولات لتلوين اجزاء من الافلام منها تلوين اغنية يوم الاتنين من فيلم لست ملاكا للفنان محمد عبد الوهاب عام 1946 وفى عام‏ 1950 م. أنتج أستوديو مصر ‏فيلم (بابا‏ ‏عريس) وهو‏ ‏أول‏ ‏فيلم‏ مصري ‏كامل‏ ‏بالألوان‏ ‏الطبيعية‏ ‏بطولة‏ نعيمة عاكف وفؤاد شفيق وكامليا وشكرى سرحان.‏ وفى عام 1951 م قام الفنان محمد فوزى بتجربة تلوين فيلمين له هما (الحب في خطر) و(نهاية قصة)ولسوء الحظ احترق الفيلمين في طريق وصولهما من فرنسا إلى مصر وتبقت النسخ الأبيض والاسود لدى التليفزيون المصري ويقال ان الفنان محمد فوزى لم يرض عن جودة الالوان في الفيلم الأول فكان قد اعاد تصويره مما تسبب له في خسائر مالية فادحة. وفى عام 1956 م تم إنتاج فيلم (دليلة) بالالوان نظام سكوب بطولة الفنان عبد الحليم حافظ وشادية وحسين رياض. بعد ذلك تم إنتاج العديد من الافلام العربية المصرية الملونة بشكل محدود في فترة الخمسينيات والستينات وفى فترة السبعينات وتحديدا بعد حرب أكتوبر 1973 أصبحت الالوان سائدة في معظم الافلام. حاليا تعرض الأفلام الكلاسيكية المصرية القديمة إضافة إلي أحدث الإنتاجات السينمائية علي قنوات عربية خاصة منها ما هو” عرض مجاني ” يستفاد منه من خلال الفقرات الإشهارية أو الإعلانات، ومنها ما هو بمقابل مادي من خلال خدمة الدفع مقابل المشاهدة علي شبكات مغلقة.

و أعلن عدد من الفنانين ومسؤولي وزارة الثقافة المصرية عن خشيتهم من اختفاء أصول السينما المصرية نتيجة بيعها من مالكيها المصريين وشراؤها بأسعار كبيرة من شركات فنية أو قنوات فضائية عربية وبمبالغ طائلة، كذلك يتم دبلجة مجموعة من الأفلام الكلاسيكية المصرية الغير ملونة باللغات الفرنسية والألمانية والإيطالية لتعرض علي قنوات خاصة تابعة لشبكات تلفزيونية أوربية ومنها أفلام لفاتن حمامة، عمر الشريف، وليلى مراد.
الستينيات

وفي الستينيات أممت صناعة السينيما، حيث أنشئت فيه المؤسسة العامة للسينما لإنتاج الأفلام الروائية الطويلة، التي تتبع القطاع العام في مصر، مما أدى إلى انخفاض متوسط عدد الأفلام من 60 إلى 40 فيلمًا في السنة، كما أنخفض عدد دور العرض من 354 دارًا عام 1954 إلى 255 دارًا عام 1966،

ويمكن تقسيم الأفلام المصرية التي عرضت في الستينيات إلى ثلاثة اقسام :

أفلام تتناول موضوع الفقر وإعلاء قيمة العمل، والإشادة بالمجتمع الإشتراكى مثل فيلم ” اللص والكلاب “.
أفلام أدانت النماذج الانتهازية والأمراض الاجتماعية كالرشوة والفساد وجرائم السرقة مثل “ميرامار”.
أفلام تناولت قضايا مشاركة الشعب السياسية، وأدانت السلبية، كما عالجت موضوعات الديموقراطية والارتباط بالأرض والمقاومة مثل فيلم “جفت الأمطار ”

السبعينات

في منتصف عام 1971تم تصفية مؤسسة السينما وإنشاء هيئة عامة تضم مع السينما المسرح والموسيقى. وتوقفت الهيئة عن الإنتاج السينمائى مكتفية بتمويل القطاع الخاص وبدأ انحسار دور الدولة في السينما حتى انتهى تماماً من الإنتاج الروائى، وبقيت لدى الدولة شركتان فقط إحداهما للاستديوهات والأخرى للتوزيع ودور العرض إلا إن متوسط عدد الأفلام المنتجة ظل 40 فيلما حتى عام 1974، ثم ارتفع إلى 50 فيلمًا، وظل عدد دور العرض في انخفاض حتى وصل إلى 190 دارًا عام 1977.

وقد شهدت السبعينيات واحداً من أعظم الأحداث في تاريخ مصر وهو انتصار أكتوبر 1973، وقد تناولته السينما في عدة أفلام وهي : “الوفاء العظيم” –” الرصاصة لا تزال في جيبى” –” بدور” – “حتى آخر العمر” –” العمر لحظة “.

وبعد حرب أكتوبر ظهر أول فيلم يتناول سياسة الانفتاح بعد إعلانها بعام واحد فقط وهو فيلم ” على من نطلق الرصاص”لنجم هذه المرحله الاول الفنان محمود ياسين والذي قام أيضا ببطولة معظم واهم افلام تلك الحقبة لاسيما أفلام أكتوبر.
الثمانينات

مع بداية فترة الثمانينيات ظهرت مجموعة جديدة من المخرجين الشباب الذين استطاعوا أن يتغلبوا على التقاليد الإنتاجية السائدة، وأن يصنعوا سينما جادة وأطلق عليهم تيار الواقعية الجديدة أو جيل الثمانينيات، من هذا الجيل المخرج عاطف الطيب، وتجارب رأفت الميهى، وأفلام خيري بشارة ومحمد خان وغيرهم. وبرز في تلك الفترة نجوم مثل : “عادل إمام” و”أحمد زكى” و”محمود عبد العزيز” و”نور الشريف” و” نادية الجندي” و”نبيلة عبيد” و”يسرا” و”ليلى علوى” و”إلهام شاهين” و”سهير رمزي” وفي منتصف الثمانينيات وبالتحديد مع بداية عام 1984 ارتفع عدد الأفلام المعروضة بشكل مفاجئ إلى 63 فيلمًا، فيما يشكل بداية موجة أفلام المقاولات ؛ وهي عبارة عن أفلام كانت تُعَدّ بميزانيات ضئيلة ومستوى فني رديء لتعبة شرائط فيديو وتصديرها إلى دول الخليج، حيث بلغ عدد الأفلام في عام 1986 نحو 95 فيلمًا، ويمثل هذا الرقم ذروة الخط البياني لتزايد سينما المقاولات.
التسعينات

مع نهاية الثمانينيات وبداية التسعينيات وبالتحديد بعد حرب الخليج تراجع إنتاج أفلام المقاولات بصورة واضحة نتيجة انخفاض الطلب علي مثل هذه الأفلام من دول الخليج لتظهر مجموعة أخرى من المخرجين حاولوا التأثير قليلاً في السينما، من بينهم رضوان الكاشف وأسامة فوزي وسعيد حامد
الألفية الجديدة

ومع بداية القرن الجديد ظهر جيل جديد من الممثلين الكوميديين من أشهرهم محمد سعد ومحمد هنيدي وأحمد حلمي وهاني رمزي، قاموا ببطولة العديد من الأفلام الكوميدية

وفي عام 2007 كان حجم الإنتاج السينمائي 40 فيلما وهو نفس الرقم تقريبا الذي قدمته السينما عام 2006 إلا ان عدد الافلام المتميزة زاد أكثر عما كان من قبل، وحققت السينما المصرية في 2007 ايرادات ضخمة من 250 مليون جنيه [4]

الإنتاج السينمائي في مصر يقتصر بشكل شبه تام علي القطاع الخاص وبعض مؤسسات الإنتاج العالمية ” كيورو ميد بروداكشن “، إلا أن وزارة الثقافة أعلنت في 2007 م. عن بدء تمويلها لبعض الأفلام ذات ” القيمة المتميزة “.

انتج في عام 2008 53 فيلم سينمائى وهذا يدل على ازدهار صناعة السينما المصرية. [5]
ومضات تاريخية

العام 1912 : ظهور ترجمة للأفلام الأجنبية المعروضة في مصر علي شاشة عرض منفصلة بجوار الشاشة الكبيرة للعرض.
العام 1920 : إنشاء شركة ” مصر فيلم ” من قبل بنك مصر.
العام 1923 : صدور مجلة الصور المتحركة كأول مجلة متخصصة في السينما المصرية والأجنبية.
العام 1925 : عرض فيلم في بلاد توت عنخ آمون، أول فيلم وثائقي مصري طويل يصور بالكامل في مصر.
العام 1925 : إنشاء شركة مصر للمسرح والسينما من قبل بنك مصر.
العام 1927 : تأسيس غرفة لصناعة السينما في مصر.
العام 1927 : عرض فيلم ليلى في القاهرة من إنتاج عزيزة أمير بحضور أحمد شوقي وطلعت حرب الذي قال لها : ” سيدتي..لقد استطعت انجاز ما لم يتمكن الرجال من انجازه.”
العام 1928 : عزيزة أمير تؤسس استوديو هليوبوليس.
العام 1928: يوسف وهبي يؤسس استوديو رمسيس.
العام 1929 : السلطات المصرية تمنع عرض فيلم ” مأساة الحياة ” لوداد عرفي.
العام 1930 : إنتاج استوديو رمسيس لفيلم زينب عن رواية محمد حسين هيكل.
العام 1932 : إنتاج أول فيلم مصري ناطق ” أولاد الذوات “.
العام 1932 : عرض فيلمي الضحايا وأنشودة الفؤاد.
العام 1933 : فاطمة رشدي تنتج وتمثل فيلم الزواج وهو أول فيلم تخرجه.
العام 1933 : عرض فيلم الوردة البيضاء الذي لاقي نجاحا واستمر فترة قياسية وقتها (قرابة الشهرين) واحتج عليه الأزهر لدي إدارة الأمن العام لمشهد قبلة بين البطل والبطلة !
العام 1933 : منح أول جوائز مصرية من قبل الدولة للعاملين في قطاع السينما.
العام 1940 : فاتن حمامة تظهر في دور الطفلة بفيلم يوم سعيد لمحمد عبد الوهاب.
العام 1942 : 1942 إنتاج فيلم عايدة المقتبس عن أوبرا عايدة لفيردي.
العام 1943 : تأسيس نقابة السينمائيين المحترفين بالقاهرة.
العام 1944 : موت المغنية أسماهان في حادث سير قبل نهاية تصوير مشاهدها في غرام وانتقام ولاقي الفيلم نجاحا وعرض لمدة 17 أسبوعا.
العام 1945 : وفاة المخرج المصري كمال سليم.
العام 1952 : وفاة الممثلة عزيزة أمير.
العام 1954 : ظهور عمر الشريف في أول أفلامه صراع في الوادي.
العام 1957 : فيلم دليلة أول فيلم مصري (سينما سكوب) بالألوان.
العام 1958 : إنشاء أول معمل لتحميض الأفلام الملونة في مصر والشرق الأوسط من قبل ماري كويني.
العام 1960 : تأميم وسائل الاعلام في مصر.
العام 1960 : انعقاد مهرجان السينما الأفرو آسيوية الثاني بالقاهرة كأول مهرجان سينمائي دولي في مصر.
العام 1960 : بداية ونهاية أول رواية للأديب نجيب محفوظ تتحول الي عمل سينمائي.
العام 1964 : وفاة الممثل المصري عبد الفتاح القصري.
العام 1964 : وفاة الممثل المصري استيفان روستي.
العام 1966 : وفاة الفنانة المصرية نعيمة عاكف.
العام 1969 : وفاة الممثلة الكوميدية ماري منيب.
العام 1969 : إنتاج فيلم المومياء لمخرجه شادي عبد السلام الذي حصل علي جوائز عالمية.
العام 1970 : فيلم الأرض ليوسف شاهين يحصل علي الجائزة الذهبية بقرطاج.
العام 1972 : وفاة الممثل الكوميدي إسماعيل ياسين.
العام 1975 : وفاة كوكب الشرق أم كلثوم.
العام 1978 : وفاة الممثله الشهيره الكوميديه زينات صدقي.
العام 1993 : وفاة الممثل والمخرج المسرحى كمال حسين.
العام 1995 : وفاة الفنانة المصرية ليلي مراد.
العام 1997 : المخرج المصري يوسف شاهين يحصل علي الجائزة التذكارية في اليوبيل الذهبي لمهرجان كان في فرنسا.
العام 2005 : وفاة الممثل المصري أحمد زكي.
العام 2006 : وفاة الممثل والمخرج المسرحي عبد المنعم مدبولي.
العام 2007 : وفاة الممثل المصري يونس شلبي.
العام 2008 : وفاة المخرج يوسف شاهين.
العام 2011 : وفاة الممثلين كمال الشناوي وهند رستم.

ممثلون بارزون

أحمد زكي (1949-2005)
أحمد حلمي (1969-)
أحمد مظهر (1917-2002)
أمينة رزق (1910-2003)
أمين عطاالله (1880-غير معروف)
أنور وجدي (1904-1955)
إسماعيل ياسين (1915-1972)
تحية كاريوكا (1922-1999)
توفيق الدقن (1924-1988)
حسن فايق (1898-1980)
حسين رياض (1913-1965)
حسين صدقي (1917-1976)
راقية إبراهيم (1919-)
رشدي اباظة (1928-1980)
زكي رستم (1903-1972)
زينات صدقي (1913-1978)
سعاد حسني (1944-2001)
سامية جمال (1924-1994)
سمير صبري (1932-)
سناء جميل (1932-2002)
شادية (1931-)
شكري سرحان (1925-1997)
شويكار (1939-)
صباح (1928-)
صلاح ذو الفقار (1926-1996)
عبد الفتاح القصري (1905-1965)
عبدالمنعم إبراهيم (1924-1987)
عبدالمنعم مدبولي (1921-2006)
عبد السلام النابلسي (1899-1968)
عبد الحليم حافظ (1929-1977)
عادل امام (1940-)
عماد حمدي (1909-1984)
عز الدين ذو الفقار (1919-1963)
عزت أبو عوف (1948-)
عمر الشريف (1932-)
فريد الاطرش (1915-1974)
فريد شوقي (1922-1998)
فاتن حمامة (1931-)
فاطمة رشدي (1912-1996)
فؤاد المهندس (1924-2006)
كاميليا (1929-1950)
كمال الشناوي (1921-2011)
ليلى فوزي (1925-2005)
ليلى مراد (1918-1995)
لبلبة (1946-)
مديحة يسري (1921-)
مها صبري (غير معروف)
محمد سعد (1965-)
محمد هنيدي (1968-)
((منى زكي)) (1977-)
محمود المليجي (1910-1983)
محمود شكوكو (1912-1985)
محمود ياسين (1942-)
ماري كويني (1913-2003)
ميرفت امين (1946-)
محمد عبد الوهاب (1902-1991)
محمد فوزي (1918-1966)
نبيلة عبيد (1946-)
نبيلة السيد (1938-1986)
نادية الجندي (1940-)
نادية لطفي (1937-)
ناهد شريف (1942-1981)
نجيب الريحاني (1889-1949)
نعيمة عاكف (1932-1966)
نجمة إبراهيم (1914-1976)
نيللي (1949-)
نور الشريف (1946-)
هاني رمزي (1964-)
هند رستم (1933-2011)
هدى سلطان (1925-2006)
يسرا (1955-)
يوسف وهبي (1898-1984)
يوسف شعبان (1936-)

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s