حلقة القاهرة اليوم عمرو اديب السبت 2013-02-23-1

Posted: February 24, 2013 in Politic



عن حياته

يقدم البرنامج الحواري القاهرة اليوم على قناة اليوم التابعة لشبكة “الأوربت”، وهو ابن السينارست عبد الحي أديب وأخو الإعلامي عماد أديب صاحب شركة جود نيوز. يعتبر عمرو أديب من أشهر الإعلامين في مصر عمرو من مواليد المحلة الكبرى، درس في كلية فكتوريا القاهرة ودرس الاعلام في جامعة القاهرة. متزوج من الإعلامية الشهيره لميس الحديدي ولديه ولدان؛ خالد ونور.

له أخان هما الاعلامي عماد أديب والمخرج عادل أديب.
القاهرة اليوم

جاءت شهرة برنامجه بين أوساط الشعب المصري بكل طبقاته. فعلى الرغم من تقديمه البرنامج من سنوات كثيرة إلا إنه لم يصبح معروفا لكل الناس إلا في السنوات الأخيرة. يستضيف عمرو أديب لمشاركته في تقديم البرنامج بعد رحيل زميلته السابقة نيرفانا ادريس من البرنامج وأشهر من يقدم البرنامج معه الفنان عزت أبو عوف الذي يطلق عليه عمرو (مستر اييزت) والفنانة رجاء الجداوي وضياء رشوان مدير مركز الاهرام للدراسات والمحامى خالد ابو بكر والاعلامى محمد مصطفى شردى وأحمد موسى بالإضافة إلى مشاركة مع الصحفي حمدي رزق الذي يقدم فقرة استعراض صحافة اليوم التالي، والذي أصبح بعد فترة من مشاركته في البرنامج رئيسا لتحرير مجلة المصور.
رئيس تحرير العالم اليوم

كما يرأس تحرير جريدة العالم اليوم وهو المدير التنفيذي لإذاعة نجوم إف إم الغنائية والجريدة والإذاعة تابعين لشركة جود نيوز المملوكة لأخيه عماد الدين أديب. بالإضافة إلي امتلاكة كافية “Quay”
عن عمرو أديب

عمرو أديب هو أحد الشركاء في إمبراطورية “آل أديب” الإعلامية، حيث يرأس “عمرو ” محطة نجوم أف إم التي تعتبر أول إذاعة خاصة علي أثير الإذاعة المصرية، كما أن “عمرو أديب” يشارك في إدارة موقع جود نيوز الإلكتروني وعدد آخر من المشروعات التي يمتلكها “آل أديب” في مصر.

وعمرو تزوج مرتين الأولي من السيدة أماني سوكا ولدية منها خالد (1992) والآن عمرو متزوج من الإعلامية “لميس الحديدي” ولديه منها ولد هو “نور الدين” (1999) ويعيش في القاهرة،ويشتهر بحبه للسفر والتكنولوجيا.

ورغم أنه تخرج في مدارس كلية فيكتوريا إلا أنه قضى فترة طفولته وشبابه في قصور الثقافة بالسيدة زينب والمنيرة وجاردن سيتي ليصادق الكثيرين من (ولاد البلد)، وحـاول كثيرا “عمرو” أن يبدو مختلفاً وصاحب أسلوب متميز بعد تخرجه فاهتم أكثر بالعمل في الصحافة المكتوبة وعمل في مؤسسة روزاليوسف لفترة وقد كان رئيسا لتحرير جريدة ألبلد ،و تأتيه الفرصة للعمل كمقدم برامج في قنوات الأوربت حيث بدأ بتقديم برنامج ليلة أوربت، وكان من اكتشاف المخرج والمنتج الشهير “طارق الكاشف” الذي يملك أدوات التفكير الناجح، فبدأ في مايو لعام 2000 تقديم أولى حلقات برنامج القاهرة اليوم برفقة المذيعة نيرفانا إدريس والتي كانت تعمل في التليفزيون الكويتي، وشكل الاثنان ثنائياً ناجحاً رغم اختلافاتهما التي كانت تظهر على الهواء أمام الجمهور، وبدأ نجم “عمرو أديب” يبزغ أكثر مع أسلوبه المتميز بالبساطة في التعبير, وقدم عمرو أديب الكثير من الحلقات الهامة وكانت هناك حلقة فارقة بصحبة الصحافي أحمد موسى نائب رئيس تحرير الأهرام الحالي حلقة كانت غاية التميز عن مقتل الفنانة ذكرى في 2003 حيث كان من المقرر أن يكون زمن هذه الفقرة ثلاثين دقيقة لكنها استمرت ثلاث ساعات كاملة, ومع توالي الأحداث السياسية في مصر بدءاً من تعديل المادة 76 من الدستور بدأ صوت “عمرو أديب” يصبح أكثر اختلافاً لينتقد الحزب الوطني في أخطاءة والاستفتاء على المادة في حلقة استثنائية استمر في تقديمها 12 ساعة كاملة، بعدها انسحبت نيرفانا من البرنامج, لكن “عمرو” بدءاً من صلعته الشهيرة مروراً بكرافتاته المدهشة التي لا يمانع أن يكون عليها ميكي ماوس شخصياً، ووصولاً إلى طريقته غير المتحفظة في الحديث والتي تحاكي في مفرداتها مفردات رجل الشارع العادي الذي تقابله يومياً في المواصلات وعلى القهوة، وهو المذيع الوحيد تقريباً الذي لا يتحرج من استخدام ألفاظ مثل (مزة) لوصف فتاة جميلة يراها أو يقابلها.

ولقد كانت لعمرو عده تجارب في الفن أيضا حين رأة المخرج “محمد فاضل”كممثل مختلف فيسند له دور “مصطفى أمين” في فيلم كوكب الشرق الذي دار حول قصة حياة “أم كلثوم” واستعان به المخرج الآردنــي “محمـد عــزيزية” في احدي حلقات مسلسل “قضية رأي عام” مؤديا دور لا يختلف عن دورة الحقيقي وهو كأعلامي يناقش قضية أثارت الرأي العام.

ويؤمن “عمرو أديب” بأن الإعلامي لا يجب أن يسجن أو يعرض للخطر وأن العمل الإعلامي خطير جداً ومؤثر للغاية وعلى المذيع أن يقدم صورة حقيقية للثقة والجرأة بحيث يُشعر الجمهور بأنه متحدث باسمهم وليس هناك توجيه ما، وان المذيع الناجح هو من يقدم برنامجاً حياً برنامجاً من لحم ودم.
إعلامي مثير للجدل

ولقد تعرض الإعلامي عمرو أديب نتيجة دوره الإعلامي لعدة أحداث حيث حققت معه نيابة أمن الدولة العسكرية عقب حلقته مع “طلعت السادات”، وفي يوم ما حدثت واقعة إلقاء مادة كاوية (ماء نار) على سيارته في رسالة تحذير وتهديد قوية من أسلوبة ومؤكد أنها موجّهة من أحد الذين أوجعتهم سخريتة وانتقادات “عمرو أديب” لهم، ورفض عمرو توجيه التهمة إلى أي شخص. لكن هناك حادثة أضرت كثيراً تطيح بشعبيته ألا وهي انتقاده الغير لائق لمنتخب بلاده مصر حيث نشر أديب صورة لغلاف مجلة “صن داي” تشير لهذا الأمر بالإضافة إلى وصفه بعض هؤلاء اللاعبين بألفاظ غير لائقة ملمحا إلى انهم سبب الخسارة أمام المنتخب الأمريكي بثلاثية نظيفه. وكان الاتحاد المصري قد استنكر بشدة ما نشر في بعض صحف جنوب إفريقيا حول حادث سرقة بعثة المنتخب المصري في بيان رسمي نشر على موقعه. ودخل حسن في مشادة كلامية مع أديب على الهواء متهما إياه بانه لا يهمه سمعة اللاعبين أو المنتخب المصري قائلا لأديب”نحن من سجد شكرا لله في كل المباريات في إفريقيا ولا يصح بإن تلعب بمشاعر 80 مليون مصري.. نحن ندافع عن بلدنا ونحن من نبث الفرحة في نفوسهم وليس معني الخسارة ان تقوم الدنيا أو تقعد”.

مداخلة أبو تريكة وفي مداخلته، قال محمد أبو تريكة لأديب “نحن منتخب مصر، من قدم أداء مشرفا أمام البرازيل ومن حقق الفوز على إيطاليا وليس من أجل الخسارة أن تتهمونا بمثل هذه التهمة”. وأضاف تريكة بإنه يتقبل أي نقد فني في المباراة، وإن اللاعبين حزينين بسبب الخسارة قائلا “نحن أشرف جيل شهدته كرة القدم..لقد عشت مع هؤلاء اللاعبين وهذه شهادة أسأل عنها يوم القيامة أمام الله”. وأضاف “نحن نقرأ القرآن ونصلي سويا.. إن لم نكن نخاف من الناس فنحن نخاف الله”.

أما حسن شحاته المدير الفني للمنتخب فقد شن هجوماً ضارياً على أديب متهماً إياه بإنه “ركب الموجة” التي تسعى لاثبات هذه الشائعات، مختتماً مكالمته بكلمات لاذعة للاعلامي الشهير. و قام أديب بعدها بالاعتذار وقال انه نقل الخبر من صحيفة جنوب أفريقية.

يضاف إلى هذه الحادثة حلقات عمرو أديب التي صاحبت المباراتين الفاصلتين بين مصر والجزائر خلال تصفيات كأس العالم لمونديال جنوب إفريقيا 2010 في تشرين الثاني/نوفمبر 2009 والتي قام فيها بانتقاد “الكراهية غير المبررة” من الجزائريين للمصريين و من بعدها الاحداث اللتي اعقبت مباراة السودان[بحاجة لمصدر] وقاد أديب حملة لاستنكار هذه الاحداث.

علاقته بالنظام المصري

نتيجه لمهاجمته وشجاعته في كشف كل مساوئ نظام حسني مبارك وفضائح الحزب الوطني ومهاجمته لنظام التوريث فقد عانى من مضايقات كثيره اهمها وقف برنامجه 6 شهور وسابقا تم التحقيق معه وسكب مياه نار على سيارته في عز الظهر لكنه ظل ساحب الاطلاله الاقوى وعاد مره اخرى البرنامج بعد الثوره
وصلات خارجيةعبد الحي أديب (1928-2007) كاتب مشهدية (سيناريو) مصري, كتب العديد من الأفلام في تاريخ السينما المصرية إذ كتب مشهدية نحو 200 فيلم أولها باب الحديدعام 1958، وآخرها ليلة البيبي دول عام 2008
حياته

ولد عبد الحي أديب في الثاني والعشرين من ديسمبر من عام 1928 في مدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية, والتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية الذي درس من خلاله في قسم التمثيل. ثم التحق بالعمل كمساعد مخرج للمخرج يوسف شاهين الذي قدم معه في عام 1958 فيله الأول باب الحديد, تأثر بأستاذه المؤلف الكبير أبو السعود الإبياري والذي سانده وساعد في اكتشافه ككاتب بعد أن جعله يشارك معه في كتابة العديد من أشهر أفلام السينما المصرية، وقدم بعد ذلك المزيد من الاعمال التي تميزت بالرصد الاجتماعي لكافة ظواهر المجتمع وهو ما بدا في جميع أفلامه ومنها «الخبز المر» عام 1982، و«بيت القاضي» عام 1984، و«البدروم» عام 1987.[1]

وتزوج أديب من السيدة بسيمة محمد في عام 1949 ورزق منها بثلاثة أولاد الأكبر هو الإعلامي والكاتب الصحافي عماد أديب الذي يرأس الآن شركة جود نيوز للإنتاج الفني, والأوسط فهو المذيع عمرو أديب مقدم برنامج القاهرة اليوم على قناة اوربت، اما الابن الاصغر فهو المخرج السينمائي عادل أديب الذي أخرج واحدا من اعمال والده وهو فيلم ليلة البيبي دول والذي انتهى من إخراجه في 2008 بعد وفاة والده.

توفى في يوم 10 يونيو 2007 عن عمر يناهز 87 عاما في سويسرا حيث كان يعالج من مرض في القلب.[1]

قام بتأليف 77 فيلم أشهرها
أشهر أفلامه

باب الحديد
أم العروسة
امرأة في الطريق.
بناء على النيل
سوق السلاح
أنا الهارب
الخبز المر
البدرون
بيت القاضي
سعد اليتيم
ديسكو ديسكو
استكوزا
مذكرات مراهقة
امراة واحدة لا تكفي
ليلة البيبي دول

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s