فيلم حدوتة مصرية

Posted: February 25, 2013 in Cinema












دوتة مصرية هو فيلم للمخرج يوسف شاهين إنتاج عام 1982 عن قصة يوسف شاهين. وهو ثاني سلسلة أفلام يوسف شاهين التي تناول فيها سيرته الذاتية وهي إسكندرية… ليه؟، حدوتة مصرية، إسكندرية كمان وكمان وإسكندرية – نيويورك.

هنا شاهين تناول حياته أكثر من فيلمه السابق إسكندرية… ليه؟. كما أنه يعتبر تكملة طبيعية لـ إسكندرية… ليه؟ حيث أن أبطال الجزء الأول الأساسين أكملوا في هذا الجزء بشخصياتهم.
قصة الفيلم

أكمل شاهين جزئه الأول من إسكندرية… ليه؟ كما لو كان يحيى (من يعبر عن يوسف شاهين) يتذكر أيام شبابه.

يكمل شاهين سيرته الذاتية بقصة ازمته الصحية التي تعرض لها وسافر لأنجلترا للعلاج. قدم شاهين محاكمة لشخصيات وافلامه(التي صورها على شكل أشخاص مثل فيلم جميلة التي صورها على شكل ابنته) التي أثرت على حياته على لسان يحيى.
تمثيل

Chahine kam aus einer katholischen Familie in Alexandria,[1] sein Vater war ein angesehener Rechtsanwalt libanesischer Herkunft und seine Mutter stammte aus Griechenland. Nachdem er das britische Victoria College in Alexandria absolviert hatte und ein Jahr lang an der Universität Alexandria war, ging er in die USA und studierte zwei Jahre lang Schauspiel und Regie am Pasadena Playhouse in Pasadena (Kalifornien). Nach seiner Rückkehr 1948 trat er als Schauspieler in Filmen auf. 1950 hatte er sein Regiedebüt und seine ersten Filme waren noch kommerziell. Doch schon 1954 mit Tödliche Rache (Sira` Fi al-Wadi) formulierte er eine erste Kritik an den sozialen Verhältnissen. Dieser Film machte ihn bei seiner Präsentation auf den Filmfestspielen in Cannes 1954 nicht nur selbst als Regisseur bekannt, sondern auch erstmals den Darsteller Omar Sharif.

In seinen politisch umstrittenen Filmen gelingt es ihm, arabische Traditionen und Sichtweisen mit sozialer Kritik zu verbinden, und dennoch populäres Kino zu gestalten. Dabei arbeitet er teilweise im Stil des Neorealismus. Häufig haben die Filme die Suche nach den Ursachen für die Probleme der modernen ägyptischen Gesellschaft zum Thema. In vielen arabischen Ländern haben Chahines Filme bis heute Aufführungsverbot. Als cineastischer Höhepunkt seines Lebenswerkes wird von vielen Filmkritikern seine autobiographische Alexandria-Trilogie eingeschätzt. In Alexandria… warum? (1978) beschrieb er die ägyptischen Juden der 1940er Jahre als Nachbarn und Freunde, die wegen der Gewalt des Zweiten Weltkrieges zur Auswanderung nach Palästina gezwungen waren.

Wegen Schwierigkeiten mit der Zensurbehörde musste Chahine während der sozialistischen Herrschaft Gamal Abdel Nassers in den 1960er Jahren vorübergehend emigrieren. Weltbekannt wurde er 1985 durch seinen Film Adieu Bonaparte mit Michel Piccoli. 1997 nahm er auf den Filmfestspielen in Cannes die Gelegenheit wahr, seinen ägyptischen Kollegen Bedeutungslosigkeit vorzuwerfen: „«Das ägyptische Kino ist gestorben». […] Die modernen ägyptischen Komödien seien ohne jedes Niveau. Kaum jemand wage sich ernsthaft an die wirklich wichtigen Themen heran.“[2] Dennoch war Chahine in der arabischen Welt zu einer Vaterfigur geworden.[3]

Chahine sprach Englisch und Französisch und kannte Alexandria aus seiner Jugend noch als eine weltoffene Stadt, in der neben Arabern auch Griechen und Italiener lebten. Zeitlebens kämpfte er, auch in seinen Filmen, gegen Engstirnigkeit und Bigotterie. Häufig hatte er sich gegen die staatliche Zensur und die Drohungen von den Islamisten zu erwehren.

Am 15. Juni 2008 fiel Chahine infolge einer intracerebralen Blutung ins Koma, aus dem er nicht mehr aufwachte. Chahine hinterlässt seine französische Gattin Colette. Die Ehe blieb kinderlos.
Filmografie

Chahine drehte 50 Filme und Dokumentationen.[1]
Chahine, 1982, bei Dreharbeiten zu Eine ägyptische Geschichte

1950: Baba Amin (‏بابا أمين‎, DMG Bābā Amīn)
1951: Sohn des Nil (‏ابن النيل‎, DMG Ibn al-Nīl)
1954: Tödliche Rache (‏صراع في الوادي‎, DMG Ṣirāʿ fī l-wādī)
1956: Dunkle Wasser (‏صراع في المناء‎, DMG Ṣirāʿ fī l-mināʾ)
1958: Tatort… Hauptbahnhof Kairo (‏باب الحديد‎, DMG Bāb al-ḥadīd)
1958: Djamila (‏جميلة‎, DMG Ǧamīla)
1963: Sultan Saladin (‏الناصر صلاح الدين‎, DMG al-Nāṣir Ṣalāh al-Dīn)
1965: Der Ringverkäufer (‏بياع الخواطم‎, DMG Bayyāʿ al-ḫawāṭim)
1968: An einem Tag am Nil (‏النص والنيل‎, DMG al-Naṣṣ wa-l-Nīl)
1978: Alexandria… warum? (‏اسكندرية… ليه؟‎, DMG Iskandariyya… lē?)
1982: Eine ägyptische Geschichte (‏حدوثة مصرية‎, DMG Ḥaddūṯa miṣriyya)
1985: Adieu Bonaparte
1986: Der sechste Tag (Le sixième jour)
1990: Für immer Alexandria (‏اسكندرية، كمان وكمان‎, DMG Iskandariyya, kamān wa kamān)
1994: Der Emigrant (‏المهاجر‎, DMG al-Muhāǧir)
1997: Das Schicksal (‏المصير‎, DMG al-Maṣīr) [4]
1999: Der Andere – L’Autre (L’Autre)
2001: Sukut Hansawwar (‏سكوت ح نصور‎, DMG Sukūt ḥa nṣawwar)
2002: 11’09″01 – September 11 (Episode)
2004: Alexandrie… New York
2007: Chaos (‏هي فوضى‎, DMG Hiya fawḍā)
Arabic albayancalligraphy.svg Cette page contient des caractères arabes. En cas de problème, consultez Aide:Unicode ou testez votre navigateur.
Page d’aide sur l’homonymie Pour les articles homonymes, voir Chahine.

Youssef Chahine
يوسف شاهين
Description de cette image, également commentée ci-après

Youssef Chahine au Caire en 1986
Données clés Nom de naissance Youssef Gabriel Chahine
Naissance 25 janvier 1926
Alexandrie
Drapeau d’Égypte Égypte
Nationalité égyptienne
Décès 27 juillet 2008
Le Caire
Drapeau d’Égypte Égypte
Profession Réalisateur
Films notables Gare centrale,
Saladin,
Alexandrie pourquoi,
Adieu Bonaparte,
Le Destin

Youssef Chahine, de son nom complet Youssef Gabriel Chahine (en arabe : يوسف جبريل شاهين), né le 25 janvier 1926 à Alexandrie et mort le 27 juillet 2008 au Caire, est un réalisateur, acteur, scénariste et producteur égyptien de réputation internationale1. Il réalisa 40 films et documentaires.
Sommaire

1 Biographie
2 Filmographie
3 Théâtre
4 Distinctions
5 Bibliographie
6 Notes et références
7 Liens externes

Biographie

Youssef Chahine est né à Alexandrie le 25 janvier 1926 dans une famille chrétienne d’Égypte d’origine libanaise et de confession melkite grecque-catholique. Il commence ses études au collège Saint-Marc puis rejoint Victoria College où il obtient son baccalauréat. À 21 ans, il quitte son Égypte natale pour aller étudier le cinéma au Pasadena Playhouse dans les environs de Los Angeles. À son retour, trois ans plus tard, l’occasion lui est donnée, grâce à Alvise Orfanell, de réaliser son premier film, Papa Amin.

Il est invité pour la première fois au Festival de Cannes en 1951, pour son film Le Fils du Nil. En 1954, il lance la carrière d’acteur d’Omar Sharif dans son film Le démon du désert. Mais le film qui marqua sa carrière fut Gare centrale, en 1958, chef-d’œuvre qui lui permit d’être reconnu comme l’un des plus grands cinéastes du XXe siècle.

En 1992, il s’essaie également au théâtre avec l’adaptation du Caligula d’Albert Camus, donné à la Comédie-Française.

Fréquemment confronté à la censure, Youssef Chahine ne cesse néanmoins de dénoncer la bêtise et l’intégrisme, tout en multipliant les choix stylistiques, du mélodrame chanté (J’ai quitté ton amour avec Farid El Atrache) à la reconstitution historique (Adieu Bonaparte) ou à l’évocation autobiographique (Alexandrie pourquoi).

En juin 2008, le réalisateur est victime d’une hémorragie cérébrale qui le plonge dans le coma2. Il est alors hospitalisé à l’hôpital américain de Neuilly avant d’être rapatrié en Égypte. Youssef Chahine meurt le 27 juillet 2008 au Caire1.
Filmographie

Longs métrages

1950 : Papa Amin (بابا أمين, Baba Amin)
1951 : Le Fils du Nil (إبن النيل, Ibn al-Nil)
1952 : Le Grand bouffon (المهرج الكبير, El Mohareg el Kebyr)
1952 : La Dame du train (سيدة القطار, Saydat al Ketaar)
1953 : Femmes sans hommes (نساء بلا رجال, Nisaa bila Regal)
1954 : Ciel d’enfer (صراع فى الوادى, Sira` fi al-Wadi)
1954 : Le démon du désert (شيطان الصحراء, Shaytan al-Sahra)
1956 : Les Eaux noires (صراع فى الميناء, Sira` fi el-Minaa)
1957 : C’est toi mon amour (انت حبيبي, Inta habibi)
1957 : Adieu mon amour (ودعت حبك, Wadda’tu Hobbaka)
1958 : Gare centrale (باب الحديد, Bab al-Hadid)
1958 : Djamila l’Algérienne (جميلة بوحريد, Djamila Bouhired)
1959 : A toi pour toujours (حب إلى الأب, Hobb lel Abad)
1960 : Entre tes mains (بين ايديك, Bein Edeik)
1961 : L’Appel des amants (نداء العشاق, Nidaa al Oushaak)
1961 : Un Homme dans ma vie (رجل في حياتي, Rajul fe Haiaty)
1963 : Saladin (الناصر صلاح الدين, Al Nasser Salah Ad-Din)
1964 : L’Aube d’un jour nouveau (فجر يوم جدي, Fagr Yom gedid)
1965 : Le Vendeur des bagues (بياع الخوات, Biya el-Khawatim)
1966 : Le Sables d’or (رمال من ذهب, Rimal min Thahab)
1968 : Ces Gens du Nil (الناس والنيل, Al Nas wal Nil)
1969 : La Terre (الأرض, Al-Ard) adapté d’un roman d’Abd al-Rahman al-Charqawi
1970 : Le Choix (الإختيار, Al-Ikhtiyar)
1972 : Le Moineau (العصفور , El asfour)
1976 : Le Retour de l’enfant prodigue (عودة الإبن الضال, Awdet el ebn el dal)
1978 : Alexandrie pourquoi (إسكندرية .. ليه؟ , Iskandariyah.. lih?)
1982 : La Mémoire (Hadduta misrija)
1985 : Adieu Bonaparte (وداعا بونابرت , Wadaan Bonabart)
1986 : Le Sixième Jour (اليوم السادس, al-Yawm al-Sadis)
1990 : Alexandrie encore et toujours (إسكندرية كمان وكمان, Iskandariyah Kaman wa Kaman)
1991 : Le Caire, raconté par Youssef Chahine (القاهرة منورة بأهلها, Al Qahera menawara be ahlaha)
1994 : L’Émigré (المهاجر , Al-Mohagir)
1997 : Le Destin (المصير, Al-Massir)
1999 : L’Autre (الآخر, Al-Akhar)
2001 : Silence… on tourne (سكوت .. حنصور, Sokoot..Hansawwar)
2004 : Alexandrie-New York (إسكندرية .. نيويورك, Iskandariyah.. New York)
2007 : Le Chaos ( هي فوضى, Hiya fawda) (co-réalisé avec Khaled Youssef)

Youssef Chahine
Ga naar: navigatie, zoeken
Youssef Chahine in 1986

Youssef Chahine (Alexandrië, 25 januari 1926 – Caïro, 27 juli 2008) was een Egyptische filmregisseur, geboren in een uit Egypte afkomstige christelijke familie.

Chahine begon in 1950 met films regisseren. Zijn filmdebuut was Baba Amin. Ook schreef hij stukjes voor theatervoorstellingen. In 1997 ontving hij op het Filmfestival van Cannes een prijs voor zijn levenswerk. In 1979 had hij voor de film Alexandria…why? al een Zilveren Beer gewonnen bij de Berlinale in Berlijn. Hij maakte ook een film over 9/11. In 2007 regisseerde hij zijn laatste film, genaamd Heya Fawda (This Is Chaos).

Chahine stond bekend als een criticus van allerlei misstanden alsook om zijn ongebonden wijze van omgaan met politiek en seksualiteit. Daardoor kwam hij later in conflict met het moslimfundamentalisme in zijn land.

Op 15 juni 2008 werd hij opgenomen in het Ach-Chourouq hospital in Caïro nadat hij een hersenbloeding had gekregen. Youssef Chahine belandde in coma en overleed uiteindelijk eind juli op 82-jarige leeftijd.
Filmografie

Baba Amin (Papa Amin) – 1950 بابا أمين
Ibn al-Nil (Nile Boy) – 1951 ابن النيل
El Mohareg el Kebyr (The Great Clown) – 1952 المهرج الكبير
Saydat al Ketaar (Lady on the Train) – 1953 سيدة القطار
Nisaa bila Regal (Women without Men) – نساء بلا رجال 1953
Sira` Fi al-Wadi (Struggle in the Valley) ook bekend als (The Blazing Sun) – 1954 صراع فى الوادى
Shaitan al Sahraa (The Desert Devil) – 1954 شيطان الصحراء
Sira` fi el-Minaa (Dark Waters, Struggle in the Port) – 1956 صراع فى الميناء
Wadda’tu Hobbaka (Farewell to Your Love) – 1957 ودعت حبك
Enta Habiby (You’re My Love) ook bekend als (My One and Only Love) – 1957 إنت حبيبى
Bab el-Hadid (Cairo Station or Cairo Main Station)- 1958 باب الحديد
Djamila Bouhired (Jamila, the Algerian) – 1958 جميلة بوحريد
Hobb lel Abad (Love, Forever) ook bekend als (Forever Yours) – 1959 حب إلى الأبد
Bein Edeik (In Your Hands) – 1960 بين أيديك
Nidaa al Oushaak (A Lover’s Call) – 1960 نداء العشاق
Rajul fe Haiaty (A Man in My Life) – 1961 رجل في حياتي
Al Nasser Salah Ad-Din (The Victorious Saladin) – 1963 الناصر صلاح الدين
Fagr Youm Gedeed (Dawn of a New Day) – 1964 فجر يوم جديد
Biyaa El Khawatem (The Ring Salesman) ook bekend als (Auliban, the Seller of Jokes), met de Libanese acteur Fairuz, geproduceerd in 1965 (gebaseerd op een musical uit 1964) بياع الخواتم [1]
Rimal min Thahab (Golden Sands) – 1966 رمال من ذهب
Eid al Mairun (The Feast of Mairun) – korte film – عيد الميرون 1967
Al Nas wal Nil (Those People of the Nile) – 1968 الناس والنيل
Al-Ard (The Land)- 1969 الأرض
Al-Ekhtyiar (The Choice) – الإختيار 1970
Salwa al Fatah al Saghira allaty Tokalem el Abkar (Salwa the Little Girl who Talks to Cows) ook bekend als (Salwa) – korte film – 1972 سلوى الفتاة الصغيرة التى تكلم الأبقار
El Asfur (The Sparrow) – 1973 العصفور
Intilak (Forward We Go) – documentaire – 1973 انطلاق
Awdet el Ebn el Dal (Return of The Prodigal Son) – 1976 عودة الإبن الضال
Iskandariyah… lih? (Alexandria… Why?) – 1978 إسكندرية… ليه؟
Hadduta Misriyah (An Egyptian Tale) – 1982 حدوتة مصرية
Wadaan Bonabart (Adieu Bonaparte) – 1985 وداعا بونابرت
Al-Yawm al-Sadis (The Sixth Day) – 1986 اليوم السادس
Iskandariyah Kaman wa Kaman (Alexandria Again and Again)- 1989 إسكندرية كمان وكمان
El Kahera Menawara be Ahlaha (Cairo as Told by Chahin) – tv-documentaire – 1991 القاهرة منورة بأهلها
Al-Mohagir (The Emigrant) – 1994 المهاجر
Al-Massir (The Destiny) – 1997 المصير
Kolaha Khatwa (It’s Only a Step) – korte film – 1998 كلها خطوة
Al-Akhar (The Other) – 1999 الآخر
Sokoot Hansawwar (Silence, We’re Rolling) – 2001 سكوت ح نصور
11’09″01 September 11 – 2002 11, سبتمبر
Iskandariyah-New York (Alexandria-New York) – 2004 إسكندرية-نيويورك
Heya Fawda (This Is Chaos) – 2007 هي فوضى (première op het Venice Film Festival)

نور الشريف بدور يحيى الكبير
يسرا بدور زوجة يحيى
ماجدة الخطيب بدور أخت يحيى
محسن محي الدين بدور يحي شاب
يوسف شاهين نفسه- مشهد واحد
توفيق الدقن
حسام عزمى
محمد منير
ليلي حمادة الأخت (صغيرة)
سهير البابلي الام
عبد الله محمود

رجاء الجداوي
رجاء حسين
سعيد الصالح
سناء يونس
أحمد سلامة
سعاد نصر
عبد العزيز مخيون
محمود الجندي مساعد المخرج
ميمى شكيب
سعيد عبد الغني

ماجدة بشخصيتها الحقيقية
يسري نصر الله
علي الشريف
نبيلة السيد
عبد الهادى أنور
سيف عبد الرحمن
علاء عوض
علي عز الدين
حسن حسين
نهي العمروسي

أحمد عبد الهادي
أحمد محرز
يوسف شاهين
Youssef Chahine in Cairo 1986.jpg
اسم الولادة يوسف جبرائيل شاهين
الجنسية علم مصر مصر
الميلاد 25 يناير 1926
الإسكندرية (مصر)
الوفاة 27 يوليو 2008 (العمر: 82 عاماً)
القاهرة (مصر)
الأفلام المهمة بابا أمين
باب الحديد
الأرض
العصفور
الاختيار
إسكندرية… ليه؟
حدوتة مصرية
إسكندرية كمان وكمان
المصير
هي فوضى
الناصر صلاح الدين
سنوات العمل 1950 – 2007
الموقع الرسمي الموقع الرسمي ليوسف شاهين
جوائز
التانيت الذهبية مهرجان قرطاج السينمائي عن فيلم الاختيار عام 1970

الدب الفضي مهرجان برلين السينمائي عن فيلم إسكندرية… ليه؟ عام 1979
أفضل تصوير مهرجان القاهرة السينمائي عن فيلم إسكندرية كمان وكمان عام 1989
مهرجان أميان السينمائي الدولي عن فيلم المصير عام 1997
الانجاز العام مهرجان كان السينمائي عن مجموع افلامه عام 1997
فرنسوا كالية مهرجان كان السينمائي عن فيلم الآخر عام 1999
اليونيسكو مهرجان فينيسيا السينمائي عن فيلم 11/9/2001 عام 2003

يوسف شاهين (25 يناير 1926- 27 يوليو 2008) مخرج سينمائي مصري ذو شهرة عالمية، معروف بأعماله المثيرة للجدل، وبرباعيته السينمائية التي تتناول سيرته الذاتية (إسكندرية… ليه؟ – حدوتة مصرية – إسكندرية كمان وكمان – إسكندرية – نيويورك).
محتويات

1 نشأته
2 سيرته المهنية
3 فيلموجرافيا
4 الموسيقى والغناء في أفلام يوسف شاهين
5 ظهوره في أفلامه
6 الجوائز التي حصل عليها
7 آراؤه السياسية والاجتماعية
8 ومن أقوال شاهين
9 مرضه ووفاته
10 مراجع
11 وصلات خارجية

نشأته

هو “يوسف جبرائيل شاهين”، مسيحي كاثوليكي، ولد لأسرة من الطبقة الوسطى، في 25 يناير 1926 في مدينة الإسكندرية لأب لبناني كاثوليكي من شرق لبنان في مدينة زحلة وأم من أصول يونانية [1] هاجر إلى مصر في القرن التاسع عشر[1][2][3]، وكمعظم الأسر التي عاشت في الإسكندرية في تلك الفترة فقد كان هناك عدة لغات يتم التحدث بها في بيت يوسف شاهين. وعلى الرغم من انتمائه للطبقة المتوسطة حيث قالت الفنانة محسنة توفيق في إحدى الحوارات “أن أسرته كافحت لتعليمه”، كانت دراسته بمدارس خاصة منها كلية فيكتوريا، والتي حصل منها على الشهادة الثانوية. بعد اتمام دراسته في جامعة الإسكندرية، انتقل إلى الولايات المتحدة وأمضى سنتين في معهد پاسادينا المسرحي (پاسادينا پلاي هاوس – Pasadena Play House) يدرس فنون المسرح.
سيرته المهنية

بعد رجوع شاهين إلى مصر، ساعده المصور السينمائي ألڤيزي أورفانيللي (Alvise Orfanelli) بالدخول في العمل بصناعة الأفلام. كان أول فيلم له هو بابا أمين (1950). وبعد عام واحد شارك فيلمه ابن النيل (1951) في مهرجان أفلام كان. في 1970 حصل على الجائزة الذهبية من مهرجان قرطاچ. حصل على جائزة الدب الفضي في برلين عن فيلمه إسكندرية ليه؟ (1978)، وهو الفيلم الأول من أربعة تروي عن حياته الشخصية، الأفلام الثلاثة الأخرى هي حدوتة مصرية (1982)، إسكندرية كمان وكمان (1990) وإسكندرية – نيويورك(2004). في 1992 عرض عليه چاك لاسال (Jacques Lassalle) أن يعرض مسرحية من اختياره ل- كوميدي فرانسيز (Comédie Française). اختار شاهين أن يعرض مسرحية كاليجولا لألبير كامو والتي نجحت نجاحًا ساحقـًا. في العام نفسه بدأ بكتابة المهاجر (1994)، قصة مستوحاه من شخصية النبي يوسف ابن يعقوب. تمنى شاهين دائمًا صنع هذا العمل وقد تحققت أمنيته في 1994. ظهر شاهين كممثل في عدد من الأفلام التي أخرجها مثل باب الحديد وإسكندرية كمان وكمان.

في 1997، وبعد 46 عامًا و5 دعوات سابقة، حصل على جائزة اليوبيل الذهبي من مهرجان كان في عيده ال-50 عن مجموع أفلامه (1997)، منح مرتبة ضابط في لجنة الشرف من قبل فرنسا في 2006.

وبمناسبة الاحتفال بمئوية السينما المصرية شكل مركز الفنون التابع لمكتبة الإسكندرية عام 2006 لجنة فنية مؤلفة من النقاد أحمد الحضرى، كمال رمزى وسمير فريد لاختيار أهم 100 فيلم مصري روائي طويل ممن تركوا بصمة واضحة خلال هذه المسيرة الطويلة واختير عدد سبعه من أفلامه ضمن هذه القائمة وهي: صراع في الوادى، باب الحديد، الناصر صلاح الدين، الأرض، العصفور، عودة الابن الضال وإسكندرية ليه.[4]
فيلموجرافيا

هناك ما يقارب من 37 فيلم طويل وخمسة أفلام قصار حصيلة حياته المهنية نال عدة أفلام منها جوائز وترشيحات لمختلف الجوائز في العالم، أهمها جائزة الإنجاز العام من مهرجان كان السينمائي.

وفيما يلي قائمة بالأفلام الروائية الطويلة التي أخرجها يوسف شاهين:

بابا أمين (1950): بطولة فاتن حمامة وحسين رياض وكمال الشناوي وماري منيب وفريد شوقي وهند رستم [5]. وهو أول أفلام يوسف شاهين (أخرجه ولم يكن عمره يتجاوز الـ24 عامًا)، وقد اعتمد على الفانتازيا التي كانت غريبة على السينما المصرية، حيث يصور الفيلم حياة شخص بعد الموت.[6]

ابن النيل (1951)
المهرج الكبير (1952)
سيدة القطار (1952)
نساء بلا رجال (1953)
صراع في الوادي (1954)
شيطان الصحراء (1954)
صراع في الميناء (1956)
ودعت حبك (1957)
انت حبيبي (1957)
جميلة بوحيرد (1958)
باب الحديد (1958)
حب إلى الأبد (1959)
بين يديك (1960)
رجل في حياتي (1961)
نداء العشاق (1961)
الناصر صلاح الدين (1963)
فجر يوم جديد (1964)
بياع الخواتم (1965)
رمال من ذهب (1966)
الناس والنيل (1968)
الأرض (1969)
الاختيار (1970)
العصفور (1972)
عودة الابن الضال (1976)
إسكندرية… ليه؟ (1978)
حدوتة مصرية (1982)
وداعاً بونابارت (1985)
اليوم السادس (1986)
إسكندرية كمان وكمان (1990)
المهاجر (1994)
المصير (1997)
الآخر (1999)
سكوت حنصور (2001)
إسكندرية – نيويورك (2004)
هي فوضى (2007) [5]

كما أخرج يوسف شاهين ستة أفلام قصيرة هي:

عيد الميرون (1967)
سلوى (1972)
الانطلاق (1974)
القاهرة منورة بأهلها (1991)
11/9/2001 (2002)
لكل سينماه (2007) [5][7]

الموسيقى والغناء في أفلام يوسف شاهين

منذ بداية مشواره مع السينما، استخدم شاهين الموسيقى والغناء كعنصرين أساسيين في أفلامه منذ فيلمه الأول “بابا أمين” وحتى آخر أفلامه “هي فوضى”. في تلك الأفلام تعامل مع عدد كبير من المؤلفين والملحنين والمطربين وكان يشارك في اختيار الأغاني والموسيقى التي تخدم فكرة. تعاون شاهين مع فريد الأطرش وشادية وقدمهما في صورة مختلفة في فيلم “انت حبيبى” عام 1957، وقدم مع فيروز والأخوان رحبانى فيلم “بياع الخواتم” عام 1965 واختار ماجدة الرومى لبطولة فيلم عودة الابن الضال عام 1976 ولطيفة قى “سكوت هنصور” عام 2001.

ويمثل محمد منير حالة خاصة، لأنه أكثر المطربين مشاركة بصوته وأدائه في أفلام يوسف شاهين فقدم معه «حدوتة مصرية» عام ١٩٨٢ أتبعها بفيلم «اليوم السادس» بعدها بأربعة أعوام، ثم فيلم «المصير» عام ١٩٩7. وخلال تلك المسيرة لحن شاهين أغنيتين الأولى هي «حدوتة حتتنا» في فيلم «اليوم السادس» وأدّاها الفنان محسن محيي الدين، والثانية هي «قبل ما» للطيفة في فيلمه «سكوت هانصور» من كلمات كوثر مصطفي وتوزيع الموسيقار عمر خيرت.[8]
ظهوره في أفلامه
يحب الظهور في أفلامه

ظهرت لقطة ليوسف شاهين يصرخ في أحد مساعديه «يمين إيه ح تخش في الحيط» في فيلم حدوتة مصرية، لشاهين مبرره في الظهور في مشاهد أفلامه، لأنه يؤمن بضرورة التعبير عن رأيه. لكنه ظهر في أفلام أخرى كممثل كأدائه الرائع لشخصية «قناوي» في «باب الحديد» ومشاهده القصيرة في «إسماعيل ياسين في الطيران» إخراج فطين عبد الوهاب، وظهر في لقطة خاطفة في فيلم (ابن النيل) أثناء نزول محمود المليجي على السلم هاربا من البوليس، ويبدو أن عباراته لإسماعيل «هايل يا سمعة.. كمان مرة.. عايز ضرب واقعي» اشتهرت لتتحول إلى أحد أشهر افيهات السينما التاريخية، كما قام شاهين بالتمثيل في أفلام أخرى من إخراجه مثل فيلم «فجر يوم جديد» و«اليوم السادس» و«إسكندرية كمان وكمان». كان آخرها ظهوره في فيلم “ويجا” مجاملة لتلميذه خالد يوسف.[9]

ويعرف عن شاهين معارضته للرقابة والتطرف وكذلك للحكومة المصرية وللإسلاميين، فيقول شاهين الذي يعتبر نفسه جزءا من جيل الليبراليين المصريين انه ما زال يكافح ضد الرقابة المحافظة سواء من جانب الدولة أو المجتمع [10]
الجوائز التي حصل عليها

التانيت الذهبية من أيام قرطاج السينمائية عن فيلم «الاختيار» عام 1970
الدب الفضي من مهرجان برلين السينمائي عن فيلم «إسكندرية… ليه؟» عام 1979
أفضل تصوير من مهرجان القاهرة السينمائي عن فيلم «إسكندرية كمان وكمان» عام 1989
مهرجان أميان السينمائي الدولي عن فيلم «المصير» عام 1997
الإنجاز العام من مهرجان كان السينمائي عن فيلم «المصير» عام 1997
فرنسوا كالية من مهرجان كان السينمائي عن فيلم «الآخر» عام 1999
اليونيسكو من مهرجان فينيسيا السينمائي عن فيلم «11/9/2001» عام 2003

آراؤه السياسية والاجتماعية

كان ليوسف شاهين آراء سياسية واجتماعية واضحة، ففي الفترة بين 1964 و 1968 عمل يوسف شاهين خارج مصر بسبب خلافاته مع رموز النظام المصري، وقد عاد إلى مصر بوساطة من عبد الرحمن الشرقاوي. كما كان شاهين معارضا للرئيس حسني مبارك، وكذلك لجماعات ما يسمى “الإسلام السياسي” [11].. كما تتضح اراءه في عدد كبير من أفلامه كفيلم “باب الحديد” الذي صدم الجماهير بتقديمه صورة محببة للمراة العاهرة، وفيلم “العصفور” سنة 1973 الذي كان يشير إلى أن سبب الهزيمة في حرب 1967 يكمن في الفساد في البلد. كما أثار فيلم المهاجر عام 1994 غضب الأصوليين لانه تناول قصة يوسف ابن يعقوب عليهما السلام. كما تنوعت أفلام شاهين في مواضيعها فمن أفلام الصراع الطبقي مثل فيلم صراع في الوادي – الأرض – عودة الابن الضال – إلى أفلام الصراع الوطني والاجتماعي مثل – جميلة – وداعاً بونابرت – إلى سينما التحليل النفسي المرتبط ببعد اجتماعي مثل – باب الحديد – الاختيار – فجر يوم جديد.
ومن أقوال شاهين

حين أستعرض مشواري مع السينما المصرية بكل سلبياته وإيجابياته.. وبكل ما قدمت من إضافات وبكل ما حصلت عليه من عذابات.. أستطيع القول إنني أخذت من السينما بقدر ما أعطيتها، وأن رحلتي مع السينما المصرية كانت تستحق كل ما قدمته من أجلها.
إذا أردنا أن نعرف الفنان الملتزم فهو الذي يتقبل مسؤوليات اختياره بسلبياته وإيجابياته.

مرضه ووفاته

في مساء يوم 15 يونيو 2008، أُصيب يوسف شاهين بنزيف متكرر بالمخ، وفي 16 يونيو 2008 دخل يوسف شاهين في غيبوبة وأدخل إلى مستشفى الشروق بالقاهرة. طالب خالد يوسف الذي أخرج مع شاهين فيلم “هي فوضى..؟” باستئجار طائرة خاصة لنقل شاهين إلى فرنسا أو بريطانيا لتلقي العلاج.[12]، ولاحقا في ذلك اليوم نقل شاهين علي متن طائرة إسعافات ألمانية خاصة إلي باريس، حيث تم إدخاله إلي المستشفي الأمريكي بالعاصمة الفرنسية، ولكن صعوبة وضعه حتمت عليه الرجوع إلى مصر [3].

توفي يوسف شاهين عن 82 عاما في الساعة الثالثة فجر يوم الأحد 27 يوليو 2008 بمستشفى المعادى للقوات المسلحة بالقاهرة، بعد دخوله في حالة غيبوبة لأكثر من ستة اسابيع [3]، وأقيم له قداس في كاتدرائية القيامة ببطريركية الروم الكاثوليك بمنطقة العباسية بالقاهرة [13]، ودفن جثمانه في مقابر الروم الكاثوليك بالشاطبي في مدينته الإسكندرية التي عشقها وخلدها في عدد من أفلامه [14]، وأقيم العزاء يوم 29 يوليو في مدينة السينما بالقاهرة[13]. وقد نعاه قصرا الرئاسة في مصر وفرنسا حيث وصفه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بالمدافع عن الحريات [15][16].
مراجع

^ الحكومة المصرية والمعارضة تشاركان عشرات الممثلين في جنازة شاهين العربية.نت – تاريخ الولوج 28 يوليو-2008
^ يوسف شاهين: حدوتة مصرية بهرت العالم +، بي بي سي – تاريخ الولوج 28 يوليو-2008
↑ أ ب ت رحيل المخرج العالمي يوسف شاهين دخل في 28 يوليو 2008
^ أهم مائة فيلم في السينما المصرية: مئوية السينما المصرية، (1907-2007)، تحرير أحمد الحضري. دراسات سينمائية 21 (الإسكندرية: مركز الفنون، مكتبة الأسرة، 2007).
↑ أ ب ت “Youssef Chahine”, The Internet Movie Database (IMDb), http://www.imdb.com/name/nm0149631
^ سمير شحاتة وعلي سالم إبراهيم، «.. ورحل يوسف شاهين صاحب العلامات المضيئة في تاريخ السينما المصرية»، الأهرام 132، العدد 44429 (28 يوليو 2008)، http://www.ahram.org.eg/archive/Index.asp?CurFN=last1.htm&DID=9657
^ أفلام يوسف شاهين»، الأهرام 132، العدد 44431 (30 يوليو 2008)، http://www.ahram.org.eg/archive/Index.asp?
^ هيثم دبور، “لم تكن مجرد سينما.. كانت حياة،” المصري اليوم، 29 يوليو، 2008.
^ مهرجان الفيلم العربي
^ جريدة الرياض
^ يوسف شاهين يسلم الروح بعد غيبوبة استمرت أسابيع دخل في 28 يوليو 2008
^ العربية
↑ أ ب وفاة المخرج السينمائي المصري يوسف شاهين دخل في 28 يوليو 2008
^ وفاة المخرج المصري العالمي يوسف شاهين عن 82 عاما بعد حياة فنية حافلة دخل في 28 يوليو 2008
^ رحيل المخرج المصري يوسف شاهين دخل في 28 يوليو 2008
^ ساركوزي يشيد بيوسف شاهين “المدافع عن الحريات” دخل في 28 يوليو 2008

ليلى شعير
محمد خليل
حنان: طفلة
أسامة ندير: طفل
عصمت رأفت
شوكت الشيخ
سهير المنسترلي
اندرو دينودي

المراجع

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s